الرحالة و المسافرون العرب

رحلة الى معبد ادفو في اسوان: قصة الحب الأبدي بين حورس وحتحور

معبد ادفو جوهرة الجنوب، آخر نقطة لمصر القديمة على الحدود من ناحية النوبة، بلاد الذهب والجمال كانت ادفو ، حملت قديماً اسم ادبو، وفي الديانة المصرية القديمة كانت تُسمى بحدت.

معبد ادفو ، أو معبد الإله حورس، تستطيع أن تُطلق عليه جوهرة معابد مصر القديمة، وتم اكتشافه في 1860 بعد ميلاد المسيح، بينما تم بناء المعبد في عهد الملك بطليموس الثالث، عام 237 قبل الميلاد، ولم يكن أمر بنائه بالسهل، استغرق البناء 180 عاماً من الجهد والعمل، واستمر بناء المعبد قرابة من القرنين من الزمن؛ لوجود الفتن والحروب في تلك الفترة.

فكان معبد ادفو مركزاً لعبادة الإله حورس، وهو غير الإله حورس ابن إيزيس، واحتل حورس مكانة عظيمة بين الأساطير القديمة المصرية، ورُمز له بـ قرص الشمس المجنحه، وظهر ذلك في رسومات جدران المعبد.

معبد ادفو جوهرة معابد مصر

على ضفاف النيل من ناحية الغرب يزين معبد ادفو الضفة، من خلال طريق مسافته 1300 متر بين النيل والمعبد، ويربطهم مجرى صغير يسير تحت الأرض، لقياس مياه النيل.

معبد ادفو مبني من الحجر الرملي على أنقاض معبد قديم، ويعتبر المعبد الوحيد الذي يحتفظ بهيئته بعد تجديده في عصر البطالمة، واستمر تزين المعبد 6 أعوام. ويبدأ بساحة واسعة، ثم بوابة يزينها أعمدة وصالة وفناء، وفي مقدمة بهو المعبد يقف الإله حورس شامخاً. داخل صالة المعبد تحكي الجدران  رحلة الإله حورس  لإحضار زوجته “حتحور” من معبد دندرة، ويتم الإحتفال داخل المعبد.

معبد ادفو من الداخل

يبلغ ارتفاع الصرح الكبير في معبد ادفو 35 متراً، وأعلاه تمثال لـ “بطليموس الثالث” وهو يقوم بذبح أعدائه، وأعمدة من الثلاثة جوانب، تحيط بالفناء، ثم مذبح للقرابين التي تُقدم للآلهة.

تمر قليلاً داخل المعبد وتجد ردهة ذات 12 عموداً، يعلوها تيجان نباتية، قبل أن تصل منطقة قدس الأقداس وهي آخر محاطتك في المعبد، من هنا يبدأ يخفت الضوء، ومنطقة قدس الأقداس هي عبارة عن محراب من الجرانيت، لا يدخله سوى الملك والكاهن الأعظم، ويحتوي قدس الأقداس على تمثال للإله حورس.

اللقاء الطيب بين حورس وحتحور

لم يسطر التاريخ حكايات للحب مثلما سطرتها الأساطير المصرية، فنظم المصريون القدماء يوماً، اسموه باللقاء الطيب، واتخذوه عيداً لهم، يخرج فيه كل المصريين، وفي مقدمتهم كاهن معبد ادفو وهو يحمل تمثال حورس، ويلتقي بكاهن معبد دندرة وهم يحملون تمثال حتحور، ويستمر اللقاء 13 يوماً، يعود بعدها كهنة معبد دندرة ومعهم تمثال حتحور تزينه نقوش لقاء الزواج السعيد بين حتحور وحورس.

طريقك الأسهل للوصول الى معبد ادفو

  • معبد ادفو هو واحد من المعابد التي تتزين بها محافظة أسوان، وتبعد ادفو عن أسوان أقل من 60 دقيقة، وتتوفر مواصلات نقل جماعية، وقطار يصل بين أسوان وادفو، وفي كلتا الحالتين لن تزيد رسوم الوصول من أسوان إلى ادفو عن 40 جنيهاً في حالة استخدامك القطار المكيف، وأقل من ذلك في حالة ذهابك عن طريق حافلات النقل.
  • ويمكن أن تصل إلى ادفو مباشرة من محطة قطار رمسيس أو محطة القطار في مدينة إسكندرية، ويعتبر القطار هي الوسيلة -الأسهل والأكثر أمان من حافلات النقل “الأتوبيس- المكروباص”.
  • وتبدأ أسعار القطار من 68 جنيهاً للقطار المكيف الدرجة الثانية، وتصل إلى 230 للقطار الخاص “VIP” أما قطار النوم فتتخطى الـ 400 جنيه للدرجة الأولى.

سعر تذاكر معبد ادفو

  • سعر التذكرة للأجانب 180 جنيه مصري، و90 جنيه مصري للطالب الأجنبي.
  • سعر التذكرة للمصريين 10 جنيهات، وللطالب المصري 5 جنيهات.

أماكن لا تفوتك أثناء زيارة ادفو

تتمتع أسوان بسحر غير عادي، فهي خاطفة القلوب، فلا تمر منها بعد زيارتك للمعبد إلا أن تستمتع بجمال:

أفضل الأماكن التي يمكنك الإقامة فيها

تتميز مدينة ادفو بأنها قريبة من محافظة أسوان، لذلك لن تجد عبء عليك في الإقامة واختيار المكان الذي يناسبك، أثناء جولتك وزيارتك معبد ادفو، الرحالة يرشح لك بعد أماكن الإقامة في محافظة أسوان:

  • منتجع موفنبيك وهو يطل على نهر النيل مباشرةـ ومن أجمل الفنادق في أسوان ويفصلك عن معبد ادفو أقل من ساعة.
  • فندق حابي.
  • بيراميز إيزيس إيلاند.
  • فندق كاتاراكت.
مصدر المجلس الأعلى للآثار

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.