الرحالة و المسافرون العرب

كوبري قصر النيل : رومانسية تحت حراسة أسود “بلا شنبات”

برغم من أن كوبري قصر النيل يعد من الكباري القصيرة، بالمقارنة مع غيره من الكباري الأخرى الموجودة في العالم، إذ يبلغ طوله حوالي 400 متر فقط،  غير أنه يعد من أشهر كباري العالم على الإطلاق، وذلك لموقعه الإستثنائي، إذ يربط بين محافظتي القاهرة والجيزة، وكونه يقع بين عدد من المعالم السياحية الطبيعية والأثرية، بالإضافة للمظاهر الشعبية المصرية، كل ذلك أيضًا يجعله قبلة كل زائري مصر، فهو يوفر لك رحلة من المتعة بين جمال الطبيعة وروعة البنيان ومظاهر الحياة المصرية الشعبية.

يمر كوبري قصر النيل فوق مياه نهر النيل العظيم، وعلى مدخليه من التحرير أو الأوبرا، يقف أسد على كل جانب، يعرف بـ «أسد قصر النيل»، يتميز بارتفاعه الشاهق، وتفاصيله الدقيقة المنحوته بعنياة، لدرجة تدهش الناظر له، ويحوي الكوبري ممشيين مقابلين لبعضهما البعض.

وترجع نشأة الكوبري لعام 1869، وذلك خلال عهد عهد الخديوي إسماعيل، وترجع سبب تسميته للقصر الفسيح الذي بنى محمد علي لإبنته زينب، ومن هنا حمل اسم كوبري قصر النيل

أسود كوبري قصر النيل

ترجع القصة لعام 1871، عندما كلف الخديوى إسماعيل، شريف باشا ناظر الداخلية وقتها، بالاتصال بالخواجة جاكمار لنحت أربعة تماثيل لوضعها بمدخل حديقة الحيوان التي كان من المقرر افتتاحها وقتها. شيد جاكمار التماثيل من البرونز الخالص، ونقلت التماثيل من فرنسا إلى مصر، وتقرر وضعها على مدخل كوبري قصر النيل

خلال الإحتفال الذي أقامه الخديوي توفيق (حاكم مصر أنذاك عقب عزل والده) للإحتفاء بروعة التصميم الفريد المتناسق للأسود وخلوها من أي عيوب، فوجيء الحضور بصوت طفل صغير يشير بأصابعة لأحد الأسود ويتسائل مستنكرًا: «هو في أسد من غير شنب؟»، لينتبه «جاكمار» لخطأه الفادح، ويقرر ترك الحفل، بل والحياة بسبب خيبة الأمل التي عاشها، من ملاحظة طفل صغير.

أُعيد بناء الكوبري بالكامل خلال عهد الملك فاروق الأول، وذلك خلال عام 1933، ليتلائم مع ما وصلت إليه القاهرة من عمران، وتم تأسيس دعائم الكوبري من الدبش المحاط بطبقة من الحجر الجيري الصلب، كما تم تنفيذ الأساسات بطريقة الهواء المضغوط، وصممت فتحات الكوبري كي يمكنها حمل 40 طنًا والسماح بعبور عربات متتابعة وزن كل منها، وكان الكوبري مكونًا من 8 أجزاء، منها جزء متحرك من ناحية ميدان التحرير  طوله 64 مترًا لعبور المراكب والسفن يتم فتحه يدويًا من خلال تروس.

خروجة كوبري قصر النيل

يمكنك الاستمتاع بالهواء النقي الذي يوفره موقع الكوبري الممتاز، ومشاهدة ضفاف نهر المنيل عن قرب، ورؤية برج القاهرة من أعلى الكوبري، إلى جانب الحصول على أحد المشروبات الساخنة أو كوز ذرة مشوي، وتتوافر كل هذه الأشياء لدى الباعة المتجولين على الكوبري، كما يمكن الحصول على اللحظات الرومانسية الإستثناية على متن الكوبري، بالإضافة لإلتقاط الصور التذكارية بجانب أسود قصر النيل، أو إستقلال «حنطور»، إلى جانب الاستمتاع بمشاهدة الكوبري من الأسفل، وذلك بإقتناء إحدى الفلوجات السارية في نهر النيل.

معالم سياحية محيطة بكوبري قصر النيل

  1. المتحف المصري
  2. دار الأوبرا المصرية
  3. برج القاهرة
  4. متحف مجلس قيادة ثورة يوليو 1952
  5. الجامعة العربية
  6. ميدان التحرير ومنطقة وسط البلد

مطاعم محيطة بكوبري قصر النيل

توجد العديد من البواخر الراسية على ضفاف النيل والتي تطل على كوبري قصر النيل مباشرًا، توفر المأكولات والمشروبات بأسعار معقولة تبدأ بحوالي 100 جنية تقريبًا: ومن أبرز هذه المطاعم:

  • نايل سيتي
  • نايل سكاربيه
  • بلو نايل
  • صبايا
  • كوكياج

أقرب الفنادق المطلة على كوبري قصر النيل

  1. فندق نايل ريتز كارلتون
  2. فندق الهيلتون
  3. فندق سميراميس
  4. جراند نايل تاور

كيف تذهب لكوبري قصر النيل؟

موقع الكوبري الفريد يسهل من عملية الوصول إليه والتي تعدد على حسب إمكانيات الأفراد وأماكن تواجدهم، إذ يمكن إستقلال أتوبيسات النقل الجماعي الموجودة في نقاط الأتوبيسات الثابتة والمواقف في كافة أنحاء القاهرة.

كما يمكن إقتناء المترو من أقرب محطة مترو إليك ومن ثم التوجه لمحطة «أنور السادات»، ويتبعها رحلة قصيرى سيرًا على الأقدام من ميدان التحرير وحتى كوبري قصر النيل، كذلك يمكن أخذ سيارات الأجرة «التاكسي» أو حجز رحلة للكوبري من خلال تطبيقات شركات النقل الموجودة في مصر مثل شركة «أوبر».

مصدر الموقع الرسمي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.