الرحالة و المسافرون العرب

مسجد السيدة زينب : مقام رئيسة الديوان وقبلة كل قلب مهموم

مسجد السيدة زينب | بمجرد أن تطأ قدميك حى السيدة زينب تشعر بالعمق التاريخي فهو شاهد على الكثير من الحكايات فالحى له رونق خاص يبحث عنه الزائرون من كافة البلدان، ويعد حى السيدة زينب من الأحياء الشعبية العريقة ويقع بين جنباته الكثير من المبانى التاريخية والأثرية والذى يعد من أشهرها مسجد السيدة زينب

ينسب المسجد إلى السيدة زينب بنت على بن أبى طالب وقد استمد الحى اسمه منها لما له من أهمية تاريخية وإسلامية وطبيعة روحانية خاصة تجعلة قبلة للمريدين والمحبين وعشاق آل البيت فلا يتوقف الذكر وقراءة القرآن والأناشيد والمدح بالمسجد، ويعتبر مسجد السيدة زينب من أشهر المساجد التاريخية، كما يحتل المسجد مكانة هامة لدى المصريين خصوصاً لسكان الأقاليم البعيدة الذين يأتون لنيل شرف الزيارة وبركة الدعاء، ويذكر أن الدعوة فى رحابها مستجابة.

نبذة عن السيدة زينب

ولدت السّيدة زينب رضي الله عنها، حفيدة الرسول صلى الله عليه وسلم، في السنة السادسة للهجرة، أبوها هو الصحابي علي بن أبي طالب رضي الله عنه، ووالدتها السيدة فاطمة الزهراء، ابنة الرسول صلى الله عليه وسلم، لها أخويين اثنين، هما الحسن والحسين، وأخت واحدة هي أم كلثوم، تزوجت من عبد الله بن جعفر بن أبي طالب، وأنجبت ستة أولاد وبنتاً واحدة.

وقد شهدت مقتل أبيها، وأخيها الحسين، الذي قُتل في كربلاء، كما قُتل ولداهها محمد وعون، والعديد من أهل البيت، وتمّ أسرها وإرسالها ليزيد بن معاوية، الذي خشي أن تقلّب أهل المدينة عليه، فأصدر أمراً بتفريق أهل البيت في مختلف الأقطار، فتمّ الطلب من السيدة زينب أن تختار المكان الذي ترغب به، فطلبت العيش في مصر، فتوجهت هناك واستقبلها أهل مصر استقبالاً كبيراً، وأهل مصر هم من أطلق على حفيدة الرسول لقب السيدة، وعرفت به بعد ذلك، وما زال أهل مصر يسمونها السيدة، فعند ذكر كلمة السيدة في المصر، يفهم بسرعة أنّها السيدة زينب رضي الله عنها.

وعن وفاة السيدة زينب أختلف المؤرخون وأهل العلم فيما يتعلق بوقت وفاتها، إلّا أنّ الترجيحات تشير إلى أنّها قد توفيّت في العام الثاني والستين من الهجرة النبويّة الشريفة، أي بعد عامٍ على حادثة كربلاء، كما هناك أقاويل متعددة عن مقام السيدة زينب بسبب الاختلافات الموجودة بين مؤرخي التاريخ، وضياع بعض المعلومات التاريخية بسبب الحروب والكوارث وتحريف الروايات، فقد اختلف العلماء أيضاً في تحديد مكان وفاة السيدة زينب، ولهذا يوجد لها مقامان، الأول موجودٌ في مصر، حيث يقال أنّها ماتت ودفنت فيه، والمقام الثاني موجودٌ في سوريا، في دمشق، حيث يقول بعض المؤرخين أنّها ماتت في دمشق ودفنت فيها، ولا يوجد أي دليل قاطع على ذلك.

تاريخ مسجد السيدة زينب

لا يمثل مسجد السيدة زينب مكانًا للعبادة فقط، حيث يقال أن المسجد يحتوى على مقام السيدة زينب والذي يعتبر من أهم المزارات بالمسجد التى يلجأ إليها الكثير للتبرك به، كما أن المسجد يعد من أهم وجهات المريدين والمحبين فيتوافد إلية كل عام الآلاف للإحتفال بمولد السيدة زينب والذى يقام فى شهر رجب من كل عام ، ومع مرور الوقت خلال التاريخ أطلق الناس العديد من الألقاب على السيدة زينب ومسجدها، مثل الطاهرة، أم العواجز، أم اليتامى، وقد ارتبط مسجد السيدة زينب بالكثير من القصص والحكايات عن بركاتها ونفاحاتها والتى جعلت المصريين والعرب، يشدون الرحال إليه فى كل الأوقات تبركا بها.

أما عن تاريخ تأسيس المسجد فيرجع إلى عام 1547 م حين قام والى مصر العثمانى “على باشا” بتجديده ،ثم قام الأمير “عبدالرحمن كتخدا” بتطويره مرة أخرى، ثم بعد ذلك قامت وزارة الأوقاف بهدم المسجد تماماً وبنائه مرة أخرى ليأخذ تصميمه الحالى الذي يشتهر به حيث قامت بمضاعفة مساحة المسجد.

مسجد السيدة زينب بالقاهرة
أهم الأنشطة في مسجد السيدة زينب

وصف مسجد السيدة زينب

عند ذهابك إلى المسجد ستجد أن للواجهة الرئيسية للمسجد ثلاثة مداخل والتى تؤدى إلى داخل المسجد مباشرة، حيث ترتد عند طرفها الغربي فيوجد باب مخصص للسيدات والذى يؤدى أيضاَ إلى الضريح، وقد زين المسجد بمئذنة مملوكية الطراز لتتماشى مع القبة الرئيسية للمسجد، وللمسجد وجهتان أخريان إحداهما على شارع العتريس والأخرى على شارع باب الميضة.

واذا كنت تقف عند الركن الغربى البحرى فستجد سور من الحديد، والذى يقع به قبتان صغيرتان ملتصقتان محمولتان على ستة أعمدة رخامية بواسطة سبعة عقود أقيمتا على قبرى العتريس والعيدروس.

وعندما تطأ قدماك داخل المسجد فستندهش من براعة الزخارف العربية المنقوشة على سقف المسجد والذى يحمل على عقود مرتكزة على أعمدة من الرخام الأبيض ويعلو الجزء الواقع أمام المحراب شخشيخة، كما يعلو الجزء الأوسط من المسجد قبل التوسيع شخشيخة بها شبابيك زجاجية بوسطها قبة صغيرة فتح بدائرها شبابيك من الجص المفرغ المحلى بالزجاج الملون.

أما عن ضريح السيدة زينب رضي الله عنها فهو يقع في الجهة الغربية من المسجد وبه قبر السيدة زينب رضي الله عنها تحيط به مقصورة من النحاس الأصفر وتعلوها قبة صغيرة من الخشب ويعلو الضريح قبة مرتفعة ترتكز فى منطقة الانتقال من المربع إلى الاستدارة على أربعة أركان من المقرنصات وهي من طراز مملوكي خالص خاصة النوافذ المعقودة التي فتحت برقبة القبة حيث غشيت بأحجبة من الجص المعشق بالزجاج الملون.

موقع مسجد السيدة زينب

يقع المسجد بحى السيدة زينب والذى يعد من الأحياء الشعبية العريقة ذات الكثافة السكانية العالية، والمشهور بالأكلات الشعبية والمطاعم والمقاهى التى تقدم أشهى وألذ الأكلات المصرية الشعبية التى تتميز بها والتى يمكنك تجربتها.

طريقة الوصول إلى المسجد 

يمكن الذهاب إلي مسجد السيدة زينب عن طريق المترو من خلال ركوب اتجاه او خط سعد زغلول اتجاه المرج حلوان والنزول في هذه المحطة وركوب ميكروباص الذى سيصلك إلي المسجد مباشرة.

مصدر ويكيبيديا