الرحالة و المسافرون العرب

10 جزر سياحية نجت من الاصابة بفيروس كورونا : تعرف عليهم

نفق مظلم وجدت دول العالم نفسها بداخله، فلا يخلو يوم من إعلان عدد حالات الاصابة بفيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، في كابوس بدأ ينسج خيوطه منذ ديسمبر الماضي.

ورغم الخوف والفزع الذي تعيشه شعوب العالم، جراء الاصابة بفيروس كورونا لأكثر من 4 مليون شخص وحصده عشرات الالاف من الارواح، إلا أن البعض يعيش في «الركن البعيد الهادي» حسب الجملة الدارجة، فتشتمل قارة أوقيانوسيا على عدد من الجزر التي لم يطأ فيها الوباء، وعليه يصحبكم «الرحالة» في جولة بداخلها.

جزر سليمان خالية من الاصابة بفيروس كورونا

هي مقسمة إلى 10 محافظات، وأهم جزرها سورتلاند وتشويسيول وسانت إيزابيل، وجورجيا الجديدة وروسل وجوادالكانال، وماراماسيك وكي ولوا، وسانتا كروز وفاتاكا وغيرها، ويبلغ تعداد سكانها نحو 539 ألف نسمة.

وتشتمل الجزرالخالية من الاصابة بفيروس كورونا على عدة براكين تنشط لفترات، خاصةً وأنها موجودة في الغابات الاستوائية، والذي انعكس على مناخها المميز بالرطوبة الدائمة، بينما تصل درجة حرارتها لـ27 درجة مئوية.

جزر فانواتو

هي عبارة عن 82 جزيرة بركانية، و65 جزيرة منها مأهولة بالسكان، كما تقع على بُعد 965 كيلومتر إلى الغرب من جزيرة فيجي المجاورة لها، وعلى بُعد 402 كيلومتر إلى الشمال الشرقي من دولة كاليدونيا الجديدة، ويبلغ طول ساحلها حوالي ألفين و528 كيلومتر.

وعاصمة الجزر هي بورت فيلا، المصنفة ضمن أكثر المدن اكتظاظًا بالسكان في البلاد.

جزر ساموا نجت من الاصابة بفيروس كورونا

تقع في مياه المحيط الهادئ، عند الطريق المائي بين نيوزيلندا وهاواي داخل المنطقة البولينيزية جنوب خط الاستواء وشرق خط جرينتش، وهي مكونة من جزيرتين اسمهما سافاي وأوبولو، وعاصمتها مدينة أبيا، فيما تبلغ مساحتها 2.831 كم2.

ويمتاز مناخها بأنه استوائي موسمي، فيما تتنوع تضاريسها من مرتفعات جبلية وفوهات بركانية نشطة، بجانب السواحل الساحلية.

جزر كيريباتي

تقع في المحيط الهادئ بمساحة 3 ملايين ونصف كم2، وتتكون من 32 جزيرة مرجانية، فيما تتميز باحتوائها على 600-800 نوع من الأسماك الساحلية والبحرية، ونحو 200 نوع من المرجان، و1000 نوع من المحار.

وتعتبر الجزيرة مهددة بفعل ظاهرة الاحتباس الحراري وارتفاع منسوب المياه في المحيطات، ما دفع وكالة ناسا للتوقع بغرقها واختفائها مع ارتفاع المنسوب 40 سم في غضون 10 سنوات.

جزر ميكرونيزيا خالية من الاصابة بفيروس كورونا

هي مجموعة موجودة في المحيط الهادئ، يحدّها من الغرب دولة الفلبين، وجنوبًا تتواجد مدينة بابوا غينيا الجديدة وميلانيسيا، وتتميز بتنوع الطبية الجيولوحية لأراضيها، فأغلبها جزر جبلية مرتفعة.

تتضمن الجزر على عدة آثار غارقة يعود تاريخها إلى الحرب العالمية الثانية، إلى جانب أخرى ترجع إلى العصر الحجري، بجانب اشتمالها على 250 نوعًا من الأسماك المتعددة.

جزر تونغا

يبلغ عدد جزرها 170، تقع جميعها في الجهة الجنوبية من المحيط الهادئ، وتشتهر بعدم امتلاكها لأي حدود برية مع أي دولة في العالم، فيما تبلغ مساحتها 748 كم2، بينما تتخذ من نوكو ألوفا عاصمة لها.

تتمتع الجزر بمناخ شبه استوائي، وتتراوح درجات الحرارة في شهري يونيو ويوليو ما بين 21:16 درجة مئوية، وترتفع إلى 27 درجة مئوية في ديسمبر ويناير، أما الجزر القريبة من خط الاستواء أكثرَ عرضة للأعاصير في الفترة ما بين ديسمبر وأبريل.

جزر مارشال

تقع في وسط المحيط الهادئ، وتتكون من 1200 جزيرة، فيما يبلغ عدد سكانها نحو 54 ألف نسمة،

وتتميز الجزر بمناخها الاستوائي بمتوسط ​​درجة حرارة سنوي يبلغ 28 درجة مئوية، مع العلم أن معظم جزرها مرجانية، فتتكون من شعاب غير منتظمة الشكل وبيضاوية تحيط ببحيرة.

جزر بالاو

تتكون من 6 مجموعات من الجزر الواقعة في المحيط الهادئ، وتبعد ما يقارب 800 كم2 عن الساحل الشرقي للفلبين، و3 ألاف كم2 من جزر اليابان الجنوبية.

فيما يصل طول شواطئها إلى ما يقارب 1500 كم2، ومعدل ارتفاع الحرارة السنوي يساوي 27 درجة سلزيوس، وبشكل عام طقسها معروف بكثرة تقلبه.

وتعتمد الجزر على قطاع السياحة بشكل كبير، فيزورها كثير من السياح لاحتوائها على مناظر خلابة، تتمثل في الشعب المرجانية.

جزر توفالو

تقع في المحيط الهادئ ويبلغ عدد سكانها ما يقارب الـ11 ألف نسمة، وتُصنف كأصغر دولة من حيث التعداد السكاني، فيما تقدر مساحتها بـ26 كم2.

هي عبارة عن 9 جزر يبلغ طول سواحلها 260 ميل في الجهة الجنوبية الغربيّة من المحيط الهادئ، وتحديداً جنوب خطّ الاستواء.

ولعدم تجاوز ارتفاع الجزر لـ15 قدمًا تعتبر مهددة بالغرق مع زيادة منسوب مياه الحيطات وذوبان جليد القطب الشمالي والقارة الجنوبية بفعل ظاهرة الاحتباس الحراري.

جزيرة ناورو

تقع في جنوب غرب المحيط الهادئ، وتُعدّ أصغر جمهورية في العالم نظرًا لمساحتها البالغة 21 كم2، وهي عبارة عن جزيرة مرجانيّة مرتفعة، ومن الطريف أنها لا تمتلك عاصمةً رسمية، إلا أنه يوجد بها بعض المكاتب الحكومية في مقاطعة يارين.

وتعتبر الجزيرة بيضاوية الشكل وتزين حوافها الشعاب المرجانية، وهي مهددة بالخطر نتيجة حركة المد المنخفضة ما يمنع إنشاء أي ميناء بحري، لتكون الوسيلة الوحيدة هي القوارب الصغيرة، فيما يعتمد سكانها على الأغذية من الخارج، لعدم صلاية أراضيها للزراعة.

مصدر منظمة الصحة العالمية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.