الرحالة و المسافرون العرب

معبد الرأس السوداء في الإسكندرية: أجمل 6 أنشطة سياحية

معبد الرأس السوداء .. ثلاث كلمات لها مهابتها وسحرها الخاص، ودليل دامغ على أن للأماكن التراثية والأثرية القديمة، مذاق رائع لدى عشاقها، كونه أحد أهم الأماكن التراثية التي يمكنك المرور بها.

وكما نعلم أن مصر صانعة التاريخ، تزخر بعدد وافر من الآثار القديمة من بينها المعابد، من بينها معبد الرأس السوداء بالإسكندرية، ويرصد الرحالة المسافرون العرب أهم ما يمكنك القيام به من أنشطة في هذا المكان الساحر.

موقع معبد الرأس السوداء

يقع المعبد بالإسكندرية، تحديدًا على طريق الحرية، بجوار كنيسة اللاتين، أمام قسم باب شرق، وتم تسميته بهذا الاسم نسبة إلى المنطقة التي تم العثور عليه فيها، وهي منطقة الرأس السوداء في سيدي بشر.

تاريخ معبد الرأس السوداء

تم اكتشاف معبد الرأس السوداء بالإسكندرية، عام 1936م، وكان بحالة سيئة للغاية، حيث ينتمي إلى العصر الروماني القديم، واتضح ذلك من النقوش والآثار الباقية منه، والتي تم الكشف عنها.

وتعرض المعبد إلى الغرق والتلف بالكامل، حيث غطته المياه الجوفية بشدة، إلا أن الجهات المعنية داخل مصر، اهتمت بالمعبد وتم نقله إلى منطقة مختلفة أكثر أمانا.

وبحلول عام 1995م، أصبح موقع معبد الرأس السوداء بالإسكندرية، مُحددًا في منطقة جبانة اللاتين، والتي تتميز بارتفاع تربتها لحمايته من الغرق مرة أخرى.

نُقل المعبد، على مدار ستة أشهر، تم خلالها تفكيك جدران المعبد بحذر، ثم أعيد تركيبها مرة أخرى في الموقع الجديد.

والسبب في اختيار منطقة اللاتين لنقل لمعبد الأثري الروماني، هو أنها منطقة أثرية أيضًا، تعود إلى بداية العصر البطلمي، وهي عبارة عن مقبرة أو جبانة تاريخية قديمة، تعرف باسم المقبرة المرمرية أو الألباستر، ولهذا فمن يذهب لزيارة مقبرة اللاتين، يمر على معبد الرأس السوداء.

قصة تشييد الرأس السوداء

يتفرد مبعد الرأس السوداء، بكونه معبدًا بناه وشيده مواطنًا وليس ملكًا أو إمبراطورًا، حيث تروي الأسطورة أن فارسًا يدعى إيزيدور؛ أي هبة ايزيس، أو عابد ايزيس، كان قد تعثر بعربته الحربية في الموقع الذي عُثر فيه على الرأس السوداء

أصيبت قدم ايزيدور بشدة، ولكنه تماثل للشفاء، فاعتبر أن ما حدث معه هو معجزة، تسببت فيها إيزيس، فقرر أن ينحت قدمه على رخام أبيض، تقديرًا وعرفانًا لها على ما فعلته معه.

وبعد أن صمم إيزيدور حذائه على الرخام، كتب عليه إهداءً إلى إلهته إيزيس، التي حفظته أثناء سقطته المميتة.

تكوين المعبد

إذا ما دخلت إلى معبد الرأس السوداء، سوف تجد أنه ينقسم إلى طابقين اثنين، حيث تم تخصيص الطابق الأول كمكان للعبادة فقط، أما الطابق العلوي فهو مسكن لكهنة المعبد.

ولعل هذا التخطيط المميز الذي يتمتع به معبد الرأس السوداء، هو ما جعل له مكانة فريدة بين المعابد الرومانية واليونانية الأخرى، التي عُثر عليها.

وفي هذا الطابق داخل معبد الرأس السوداء بالإسكندرية، يمكنك مشاهدة خمسة تمثايل مصنوعة من الرخام الأبيض، تم رفعها على مصطبة حجرية، وهي تماثيل لكل من آلهة المعبد؛ هرمانوبيس وحربوقراطيس، وايزيس وتمثالان لاوزوريس

ويمكنك بالطابق السفلي، أن تجد الأرضية أكثر ارتفاعًا بعشر درجات سلّمية، ومنها يمكنك الوصول إلى ردهة مفتوحة، تحتضن أربعة أعمدة رخامية، وتعلوها تيجان أيونية رائعة المنظر.

وفي وسط الأعمدة يرتفع العمود الأصغر داخل الردهة المفتوحة، ويقع خلف كل عمود منها عدد من التماثيل الرخامية البيضاء.

كل تلك التماثيل تم وضعها في المتحف اليوناني الروماني حفاظًا عليها من التلف، وتم ترك تمثالان لأبي الهول، في مدخل الطابق السفلي؛ حيث وُضعا لحماية المكان من اللصوص، وفقًا لمعتقدات القدماء المصريين.

أما الطابق الثاني يمكنك الوصول إليه عن طريق سلم صغير وضيق، تم حفره بجدار المعبد في الطابق الأول.

وتم تخصيص المكان كمكان لمبيت كهنة المعبد، ولكنه يشبه في التصميم الطابق الأول، ولا يختلف عنه سوى في الهدف من التأسيس والاستخدام.

أنشطة هامة في المعبد

  1. عند زيارة معبد الرأس السوداء، يمكنك الاستمتاع بمشاهدة النقوش الرومانية على جداره من الخارج، فأنت الآن تقف أمام واحدة من أهم الآثار التي خلفها الرومان، حيث تركوا كل ما جسّد أفكارهم ووجودهم في تلك الحقبة من تاريخ مصر.
  2. ادخل إلى معبد الرأس السوداء، وتجوّل في الطابق الأول وشاهد تماثيل الآلهة، وكيف تم وضعها داخل المعبد خلف الأعمدة.
  3. عقب الانتهاء من جولتك بالطابق الأول، انتقل عبر السلم الضيق الصغير، إلى الطابق الثاني حيث تم تخصيصه لمبيت كهنة المعبد.
  4. استمتع بالحصول على بعض الصور الفوتوغرافية فالمكان يستحق الزيارة والحصول على بعض الذكريات الجميلة داخله.
  5. لا تنسَ زيارة المقبرة المرمرية أو مقبرة الألباستر، التي تجاور معبد الرأس السوداء، وهي من أهم الآثار في المنطقة؛ حيث تعود إلى القرن الثاني قبل الميلاد، واكتشفت بالمصادفة أثناء مشروع توسعة المقبرة الكاثوليكية اللاتينية عام 1907م.

وما يميز مقبرة الألباستر، كونها مبنية فوق سطح الأرض، وليست محفورة بالأسفل في غرفة، كما اعتاد القدماء.

مواعيد زيارة معبد الرأس السوداء

يفتح معبد الرأس السوداء أبوابه للزائرين يوميًا بشكل مجاني تمامًا، وذلك بداية من الساعة التاسعة صباحًا وحتى الساعة الخامسة مساء.

مصدر ويكي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.