الرحالة و المسافرون العرب

متحف الاسكندرية القومي : شاهد حي على تاريخ عروس المتوسط

متحف الاسكندرية القومي | الاسكندرية، عروس البحر المتوسط، من منا لا يشعر وهو يسير بين أحياء وشوارع الإسكندرية وكأنما يسير وسط لوحة خلابة كلما وقعت عيناك على أحد معالمها تستشعر بمدى الجمال والروعة والمبانى المشيدة والمعالم التاريخية المميزة وجمال البحر المحيط بها، وكأنما هذة الروعة والجمال تتجدد ولا تنضب أبداً،

ومن أجمل معالمها التاريخية ذلك القصر الأثرى الكائن بشارع فؤاد فى قلب المدينة والذى كلما نظرت إلية تشعر وكأنما يحكى تاريخاً ويخبئ بداخله الكثير من الأسرار، ذلك القصر الذى تحول خلال التاريخ إلى متحف والمسمى حالياً متحف الإسكندرية القومى، من يتأمل به يشعر وكأنما تاريخاً يقف أمامك  ويسترعى انتباهك تلك التحفة المعمارية، فنجد أنها تحتوى فى ثلاثة طوابق على أكثر من 1800 قطعة أثرية، كل قطعة تحكى تاريخاً للمدينة من العصر الرومانى مروراً بالعصر الحديث، كما يتميز المتحف أيضاً بعرض مجموعة فريدة من الآثار الغارقة التي عثر عليها خلال أعمال الحفائر التي أجريت في خليج أبي قير بالإسكندرية، وفى هذا التقرير نستعرض لكم أهم القطع الأثرية الموجودة بالمتحف.

تاريخ متحف الاسكندرية القومي

متحف الاسكندرية القومى هذه التحفة المعمارية كانت فى الأصل قصراً لأحد الاثرياء، وهو أسعد باسيلي باشا والذى كان وقتئذاَ تاجر خشب معروف، وقد شيد هذا القصر على الطراز الايطالي وظل مقيما به حتى عام 1954، ثم قام ببيعه للسفارة الامريكية، الذى إتخذته مقراً للقنصلية الأمريكية، وفى عام 1996 قام المجلس الأعلى للآثار والتابع لوزارة الثقافة بشرائه، ثم تم ترميمه وتجديده وتحويله الى متحف ثم تم افتتاحه فى سبتمبر 2003.

جوله داخل المتحف

اذا كنت من محبى التاريخ وشغوف بالكنوز الأثرية العتيقة فإعلم وأنت تدخل من باب متحف الاسكندرية القومي انك ستشهد تاريخ عصور عديدة مرت على هذة المدينة الخلابة، فتجد منذ دخولك القطع الأثرية تعرض وفقاً للتسلسل التاريخى بدءاً من عصر الدولة القديمة مرورا بالدولة الوسطى ثم الدولة الحديثة إنتهاءاً إلى العصر المتأخر.

ويضم عصر الدولة القديمة مجموعة من تماثيل الافراد والاسرة وتماثيل الخدم التي كانت تشكل عنصرا هاما في المقابر لخدمة المتوفى في العالم الاخر، ومن اهم القطع الموجودة تمثال يمثل الكاتب المصري ومجموعة من الاواني عثر عليها بهرم الملك زوسر، ونجد أنه قد تم احضار هذه القطع الاثرية من عدد من المتاحف مثل المتحف المصري والمتحف الاسلامي والمتحف القبطي بالقاهرة والمتحف اليوناني الروماني والآثار الغارقة والآثار الاسلامية بالاسكندرية .

متحف الاسكندرية القومي

كما نجد قطعة هامة وهى تمثال الملك امنمحات الثالث والذى يعبر عن تحول الفن فى عصر الدولة الوسطى من المثالية الى الواقعية، كما يضم المتحف بعض القطع النادرة مثل رأس الملكة حتشبسوت ورأس الملك إخناتون ومجموعة تماثيل لتحتمس الثالث والاله أمون والملك رمسيس الثاني، وهم يعبرون عن أزهى العصور الفنية وهو عصر الدولة الحديثة حيث جمعت تلك القطع الفن في هذه الفترة ما بين واقعية مدرسة طيبة ومثالية مدرسة منف.

كما يعرض داخل المتحف مجموعة من التماثيل لملوك العصر المتأخر من عصور القدماء المصريين، إضافة إلى نموذج لمقبرة تضم مومياء ومجموعة توابيت وتمائم مختلفة، وبعد مشاهدتك لتلك التوابيت لابد لك من المرور على القسم اليوناني الروماني والذى يضم عدد من الآثار من عصور مختلفة مثل تلك القطع التى تعبر عن الحضارة الهلينستية وهى الحضارة التى جمعت ما بين الحضارتين الفرعونية واليونانية بجانب العديد من القطع اليونانية والرومانية.

الأثار الغارقة في متحف الاسكندرية القومي

إذا كنت من محبى التشويق والقطع النادرة لابد لك أن تمر بقسم الآثار الغارقة ذلك القسم الذى ينفرد به متحف الإسكندرية دون غيرة من المتاحف فنجد أنه يضم مجموعة رائعة من الآثار الغارقة التي تم إنتشالها، بجانب تلك الصور الحية والذى يعرضها القسم، خلال عمليات الانتشال فى محاولة لتخيل الجمهور تصورا لشكل وحالة الآثر قبل إنتشاله، فنجد أن هناك الكثير من القطع الهامة فى ذلك القسم مثل ذلك التمثال للآلهه إيزيس من الجرانيت الاسود، بجانب تمثال لكاهن من كهنة إيزيس ومجموعة من التماثيل والبورتريهات الرخامية لبعض آلهة الإغريق ومنها تمثال لفينوس آلهة الحب ورأس للإسكندر الأكبر والكثير من القطع التى كانت غارقة.
ثم هناك ذلك القسم الذى يجمع ما بين ثلاثة عصور هي القبطي والاسلامي والحديث، فنجد أن القسم القبطي يعرض مجموعة من الأدوات والتى كانت تستخدم في الحياة اليومية مثل بعض الأدوات المعدنية من النحاس والفضة والبرونز، كما يضم القسم  مجموعة من اللوحات وهي لوحات خشبية تعبر عن مواضيع دينية، ومن أهم تلك اللوحات أيقونة السيد المسيح والعشاء الأخير، ويضم أيضاً  مجموعة من النسيج القبطي من الكتان والصوف المزخرف بزخارف نباتية وحيوانية، إضافة إلى مجموعة من الأواني الفخارية المستخدمة في الحياة اليومية.

العملات القديمة في متحف الاسكندرية القومي

واذا كنت من محبى جمع المقتنيات والعملات القديمة فلابد لك من زيارة قاعة العملة والتى تجمع الكثير من العملات خلال العصور المختلفة، مثل تلك المجموعة من العملات والتى تم العثور عليها تحت الماء في خليج أبي قير، إضافة إلى  مجموعة العملات الآخرى والتى تعود إلى العصر البيزنطي والإسلامي، كما سيتم إسترعاة إنتباهك لتلك الأسلحة المعروضة بذلك القسم والتي تعود للعصر الإسلامي بالإضافة إلى مجموعة من المعادن والزجاج والخزف التي ترجع لعصور إسلامية مختلفة .

وهناك أيضاً القسم الحديث والذى يضم مجموعة متنوعة من مقتنيات أسرة محمد علي من الفضة والذهب والمجوهرات والتي كان يستخدمها أمراء وملوك الأسرة العلوية.

عنوان متحف الاسكندرية القومي

 ١١٠ طريق الحرية شارع فؤاد محطة الرمل

مواعيد الزيارة وأسعار التذاكر

يومياُ من 9 صباحاً الي 5 مساء

سعر تذاكر المتحف للمصرى حوالى  20 جنية، والطالب المصرى حوالى 5 جنية ، أما الأجنبى فسعر دخول المتحف حوالى 100 جنية، والطالب الأجنبى حوالى 50 جنية.

مصدر الموقع الرسمي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.