الرحالة و المسافرون العرب

عمود السواري ومعبد الإله سرابيس : رحلة لن تنساها

عمود السواري بنيان شامخ في مدينة الإسكندرية الواقعة على ساحل البحر الأبيض المتوسط بجمهورية مصر العربية، عرف بهذا الاسم لأنه كان يرتفع وسط 400 عمود آخر، ويشبه صواري السفن، وبمرور الوقت تم تحريف كلمة الصواري إلى السواري. كما عرف أيضا باسم عمود بومبي، ولكن تسميته جاءت عن طريق الخطأ نسبة إلى الجنرال الروماني «بومبي»، الذي ظن الصليبيون في العصور الوسطى أن رماده موجود في هذا العمود.

عمود السواري .. قصص بناء مُلهمة

و عامود السواري هو أعلى نصب تذكاري في مصر، ومصنوع من الجرانيت الأسواني الأحمر، ويبلغ ارتفاعه حوالي 27 مترًا، وجسمه عبارة عن قطعة واحدة طولها نحو 20.75 متر، بينما يبلغ قطرها من عند القاعدة 2.70، ومن عند التاج 2.30 متر.

أنشئ عمود السواري فوق تل باب سدرة بين هضبة كوم الشقافة ومنطقة مدافن المسلمين؛ التي عرفت باسم مدافن العمود داخل منطقة كرموز. كما يوجد في الجزء العلوي من الجانب الغربي له نقش مكتوب باليونانية، لا يظهر بوضوح إلا في الشمس، يقول: «إلى الإمبراطور العادل الإله الحامي للإسكندرية، دقلديانوس الذي لا يقهر. أقام والي مصر هذا العمود»؛ فقد شيد الحاكم الروماني لمصر هذا النصب التذكاري بين 284-305 م؛ تكريمًا للإمبراطور الروماني دقلديانوس بعد موقف مشهود.

أما الموقف فهو أنه بعد اندلاع ثورة في مدينة الإسكندرية، وحصارها لمدة 8 أشهر حتى استسلمت في النهاية وعادت إلى الحكم الروماني، حدثت مجاعة؛ الأمر الذي دفع دقلديانوس لتوزيع حصة روما المستعمرة من القمح المصري على سكان الإسكندرية بدلًا من إرسالها إلى روما خلال هذه الأوقات الصعبة؛ فقام الحاكم التابع للاحتلال الروماني بنصب هذا العمود التذكاري تعبيرًا عن الامتنان لما فعله دقلديانوس.

عمود السواري ليس وحده

معبد الإله سرابيس وعمود السواري

وتوجد أيضًا آثار مختلفة حول عمود السواري حيث نجد في الجزء الخلفي بقايا من معبد الإله سرابيس، الذي تم بناؤه خلال عهد بطليموس الثاني وبطليموس الثالث، لكنه تضرر بسبب ثورات السكان في الإسكندرية خلال فترة حكم الإمبراطور تراجان (89-118 م). وأعيد بناؤه مرة أخرى خلال عهد هادريان (117-137). ولكن من المرجح أنه دمر مرة أخرى بعد ظهور المسيحية.

معبد الإله سرابيس

وكان معبد الإله سرابيس يتكون من منصة عالية يمكن الوصول إليها عن طريق درج من 100 خطوة، وعلى جانب المنصة كان هناك أيضا حوض مائي وفي الجزء الخلفي من المعبد كان هناك اثنين من صالات العرض، وقطع من التماثيل، حيث تم اكتشاف تمثال أسود من البازلت بالصالة الأولى يعود إلى عهد هادريان، ويمثل الإله سيرابيس على شكل ثور، وهو معروض الآن في المتحف اليوناني الروماني بالإسكندرية. وفي الصالة الثانية كانت توجد مكتبة.

الأنشطة السياحية في منطقة السواري

وهناك، يمكن للزوار مشاهدة نصب عامود السواري التذكاري الضخم، والتمتع بعظمة البنيان الصامد على مر العصور، كما يمكنهم قراءة النقش الموجود على عمود السواري والذي يمثل امتنان الحاكم للإمبراطور دقلديانوس.

إلى جوار عمود السواري، يوجد تمثالان يشبهان إلى حد كبير أبو الهول الموجود في منطقة الأهرامات، ويمكن للراغبين التقاط الصور معهم؛ ليوثقوا لحظات لا تنسى من حياتهم في عبق التاريخ المصري، ومدينة السحر الإسكندرية عروس البحر.

أسعار ومواعيد زيارة عمود السواري

تبدأ أوقات زيارة عمود السواري من الساعة 9 صباحًا حتى 5 مساءً، وتبلغ سعر تذكرة الدخول للأجانب 10 دولارات، وللعرب والمصريين 20 جنيهًا للفرد العادي، و15 للطلبة.