الرحالة و المسافرون العرب

عاصمة مالي باماكو : طبيعة أفريقيا الساحرة مفتوحة أمامك وبدون تأشيرة

عاصمة مالي باماكو هي مزيج رائع بين طبيعة الصحراء الجبلية مع السهول الخضراء حول المياه الصافية، فتآسرك ألوانها الذهبية المُطلة على أنهارها الزرقاء بين الأشجار الخضراء بنبتاتها الكثيفة، فيسحرك المشهد بلا تهاون، وفي الحقيقة هي عادة الطبيعة الأم للقارة السمراء التي احتفظت بهدايا الإله لها.
فتنتشر داخلها المحميات الطبيعية، والشلالات التي تنسدل مياهها كستائر ناصعة البياض تتأرجح على نسمات الهواء هنا وهناك، وعلى الجانب الأخر تجد الطابع الصحراوي تستمتع داخله بحفلات الشوي والسهرات الممتعة بين عدد هائل من النشاطات السياحية المختلفة.

السياحة في عاصمة مالي بامكو

تتميز مالي بشكل عام بمجموعة من المواقع الأثرية التي صنفت ضمن مواقع التراث الإنساني العالمي من قبل هيئة اليونسكو، لتصميماتها المميزة، وتاريخها العريق، فنجحت بعملية جذب الزوار بمختلف أنواعهم وميولهم سواء كانوا من محبين التراث، أو الطبيعة الجبلية أو حتى المساحات الخضراء والأنهار الجارية، فهنا تجد كل ما لذ وطاب.

وفضلاً عن مغامراتها المائية على متن قواربها النهرية مع جولات الصيد الممتعة، بشكل عام تعتبر مدينة بامكو عاصمة مالي هي إحدى أسرع المدن نموًا بالعالم، فأصبحت مرفأ رئيسي وضمت أكبر المطارات الدولية بمالي، بالإضافة إلى خط سكة حديد يربط بين النيجر ودكار، وعلاوة على ذلك فهي مركزاً ثقافياً له شأنه.
كما تُعد باماكو المركز الإداري الذي يضم مجموعة من المعالم البارزة ، أشهرهم المركز الرئيسي للتجارة والمؤتمرات، وتمتد بطول السهول المنبسطة على شمال وغرب نهر النيجر، ويطل عليها القصر الرئاسي من الجرف الشمالي.

افضل أوقات زيارة عاصمة مالي

هنا يتنوّع المناخ بطريقة مختلفة نوعاً ما عن البلاد الأخرى، لأن الجانب الشمالي منها يقع بالصحراء لذا فهو مناخ صحراوي جاف ممتزج بالحرارة، وعلى الجانب الأخر تجد المنطقة الجنوبية على الجزء الساحلي ذو مناخ رطب ممزوجاً ببعض الحرارة.
وفيما يخص أفضل أوقات السفر عادة تكون الفترة ما بين شهر نوفمبر ويناير خلال الموسم البارد، وهي تعتبر الفترة الأنسب للزيارة خاصة لعدم محبي حرارة الصيف. لأنه المناخ يتحول تماماً بمجرد انتهاء تلك الفترة وتبدأ موجات الحرارة عموماً من إبريل إلى يونيو.

المدة التي تستغرقها زيارة باماكو

فيما يخص الجانب السياحي كي تستطيع التمتع بكل هذه النشاطات المتنوعة قد تفضل البقاء فيها لمدة 10 أيام فيما يزيد، ولكن عامةً تتيح لك تأشيرة مالي السياحية البقاء داخلها 90 يوماً، وتستطيع الحصول عليها خلال 6 أشهر مع التأكد أولاً أن جواز سفرك صالح لتلك المدة، وبالنسبة للعرب يمكنكم طلب تأشيرة الدخول بمجرد وصولكم مطار الدولة، وهناك من يُسمح لهم بالدخول دون تأشيرة من الأساس مثل المغرب، تونس الجزائر.

الأنشطة السياحية في عاصمة مالي

هي الإطلالة الأجمل على نهر النيجر، مع منحدرات تقسم وديان النهر العليا والوسطى،
وتمتلك عاصمة مالي عدة عوامل جذب سياحية مبهرة كما تحدثنا في الأعلى، ويعتبر أبرز معالمها المميزة هي مجموعة لا بأس بها من المتاحف مع الحدائق النباتية وحديقة الحيوان، إضافة إلى الكاتدرائية التي تعود للحقبة الاستعمارية، والمسجد الكبير.

عاصمة مالي
عاصمة مالي

متحف مالي الوطني

لا يبتعد كثيراً عن القصر الرئاسي في باماكو، كان بالماضي يحمل اسم المتحف السوداني، و مع الاستقلال حصل على ذاك الاسم بعام 1960م، يحمل عدد من القطع الأثرية تصل لحوالي 7000 قطعة، فضلاً عن يوم الموسيقى الذي يتم بطريقة دورية بالخميس من كل أسبوع ويطلق عليه “خميس الموسيقى”، يحضره ما يقرب من ألف شخص بساحة المتحف اسبوعياً، كما تصل ميزانيته لحوالي 350 مليون فرنك أفريقي، ويزوره سنوياً ما يقرب من 25 ألف سائح.

مكتبة مالي الوطنية

مكتبة هائلة تضم ما يقرب من 60,000 عمل أدبي متنوع سواء كتب أو مؤلفات هامة مع ملفات بحثية سمعية وبصرية، إضافة إلى برامج تخص الحاسب، و يرجع تاريخ إقامة هذه المكتبة إلى المعهد الفرنسي لأفريقيا عام 1944. الذي تحول بعد ذلك لملكية وطنية بعد الاستقلال عام 1960.

إضافة إلى برج BCEAO يتكون من 20 طابق لكون المبنى الأكبر في الدولة بأكملها، وهو مبنى البنك المركزي، ولكنه مع الوقت أصبح مزار سياحي مميز نظراً لطلته المميزة بين أنحاء المدينة بل الدولة بأكملها.

المواصلات في مالي

من أسباب استخدام المواصلات بسهولة داخل مالي هو نظامها في خط سير السكك الحديدية التي تربط بين باماكو و داكار، وتصل عملية الربط هذه بين كاتي، ونيغالا (Négala)، مع كيتا، وكايس (Kayes, Mali).
كذلك تتيح لك الشبكة ذاتها من التجول في أنحاء المدينة وكذلك نسبة كبيرة من المدن المحيطة في إفريقيا، وخلال هذا السير يمر على كوليكورو (Koulikoro)، وكاتي، وكولوكاني (Kolokani)، وسيغو (Ségou)، وسيكاسو (Sikasso).
كذلك يساعد المطار الدولي لباماكو (مطار سينو الدولي) في التنقل فهو يقع على بعد 15 كم من مركز المدينة، وهو الأخر يخدم المدن المحيطة مع باقي مدن إفريقيا.
وعلى الجانب الأخر هناك من يفضّل الإبحار كوسيلة مواصلات جيدة تضفي المتعة على الرحلة، ومن خلالها يمكنك الإبحار في نهر النيجر بداية من كوليكورو باتجاه موبتي وغاو.
وفيما يخص النقل البري في مالي فستجد سيارات صغيرة تنقل حوالي 10 ركاب.