الرحالة و المسافرون العرب

عاصمة عمان : أجمل الاماكن والرحلات والأنشطة السياحية في مسقط

مسقط، عاصمة عمان ، هي مدينة ساحلية تاريخية لا تزال تحتفظ بجاذبية سنواتها الماضية المجيدة ولا تزال في طليعة الأعمال والتجارة. بدلاً من أن تكون غابة خرسانية وزجاجية مثل معظم المدن الرئيسية في العالم، يوجد في مسقط عدد قليل جدًا من المباني الشاهقة، مما يتيح لها الحفاظ على تراثها المعماري.

تضفي ظلال اللون الأبيض على المدينة أناقة مميزة. يعد جامع السلطان قابوس الأكبر ومتحف السلطان للقوات المسلحة وبيت الزبير ودار الأوبرا السلطانية بعضًا من أفضل الأمثلة على العمارة العمانية. ستجعلك المواقف الودودة والمهذبة للسكان المحليين من رحلتك إلى مسقط حتى أكثر عزيزة.

الاماكن السياحية في مسقط عاصمة عمان

من المرجح أن يرحب بك الناس بابتسامة أينما ذهبت، والضيافة جزء لا يتجزأ من ثقافتهم. زيارة سوق مطرح أمر لا بد منه إذا كنت ترغب في تجربة ثقافة عمان بشكل مباشر.

يحتوي هذا السوق العربي التقليدي الفوضوي على العديد من المتاجر التي تبيع المشغولات والمجوهرات والمنسوجات العمانية. يعد الساحل العماني الواسع بشواطئه الرملية واحة من الجمال الطبيعي ، حيث يقدم مجموعة من الأنشطة الترفيهية والرياضية. كل هذا ما أكثر ستتعرف عليه بالتفصيل فيما يلي.

 متحف بيت البرندة

 متحف بيت البرندة
متحف بيت البرندة

بالنسبة لأولئك الذين يرغبون في الخوض في تاريخ عمان الصاعد، يقدم متحف بيت البرندة قصة رائعة عن السلطنة عمرها 750 مليون سنة. يقع المتحف في مبنى تاريخي تم تجديده والذي جمع آثار ما قبل التاريخ لمدينة مسقط من خلال المعروضات والتحف التفاعلية الأصلية.

تأخذ العروض الديناميكية والتفاعلية الزوار من خلال جلسات إعلامية مثل تحولات الألواح التكتونية إلى الفن الشعبي الأحدث جنبًا إلى جنب مع البيانات التاريخية والواقعية. يستحق الديناصور من المجموعة العالمية من العظام المستخرجة من منطقة الخوض نظرة.

لا توضح الآثار الإثنوغرافية للمتحف فقط السياق الثقافي والتجاري والإقليمي العماني في عاصمة عمان، بل أيضًا السياق الإقليمي بأكمله. تعد معارض بيت البرندة فريدة من نوعها بطريقتها الخاصة حيث تتطلب غالبًا مشاركة نشطة من الجمهور. يستضيف المستوى الأدنى من هذا المتحف المعاد تشكيله أيضًا بشكل دوري معارض فنية محلية معاصرة.

متحف بوابة مسقط

متحف بوابة مسقط .. عاصمة عمان
متحف بوابة مسقط .. عاصمة عمان

ينقل المتحف الزائرين إلى عالم مختلف، وهي رحلة ثرية لظهور وتطور سلطنة عمان من ميناء تجاري إلى دولة ثرية، وهي أيضًا شهادة على تاريخ مسقط الغني. كانت بوابات المتحف التي كانت تُعرف سابقًا ب (حدود مدينة مسقط) محاطة بأسوار محصنة.

تم استخدام البوابة حتى عام 1970 لإبعاد المتسللين عن المنطقة المجاورة المسورة. على الرغم من أن المتحف يضم معروضات محدودة، إلا أنه أكثر شهرة لكونه وجهة ممتازة توفر مناظر خلابة للديوان والكورنيش. بمجرد الانتهاء من استكشاف القطع الأثرية التاريخية، انطلق بالسيارة إلى التل المجاور للاستمتاع بإطلالة بانورامية على منطقة مطرح وعاصمة عمان قبل أن تندمج مع أفق حديقة الريام.

سوق مطرح

سوق مطرح .. عاصمة عمان
سوق مطرح .. عاصمة عمان

هذا هو الجنة النهائية للمتسوقين في عاصمة عمان. يشتهر السوق ببيع القطع الأثرية العمانية والهندية جنبًا إلى جنب مع عدد قليل من متاجر الأجهزة والمنسوجات والمجوهرات التقليدية التي تحتفظ على أفضل وجه بهرج السوق العربي التقليدي، وإن كانت جميعها موجودة تحت سقف خشبي واحد. جاذبية فريدة من نوعها، تأخذ في المتاهة الضيقة من الممرات المليئة بالعطور لتعريف الزائرين على عالم سحري.

تمتلئ المتاجر الصغيرة ببراميل من البخور واللبان، ومجوهرات البدو، والخناجر الفضية القديمة وغيرها من المقتنيات الغريبة – سوق مطرح هو أحد الأماكن القليلة في العالم حيث يمكن للمرء شراء المر واللبان والذهب في نفس المكان. اقضِ عدة ساعات في السير في الشوارع المليئة بالعسل، والمساومة على المشتريات ومحاولة فهم شبكة المتاجر.

 الموج في عاصمة عمان 

 عاصمة عمان
عاصمة عمان

يمتد الموج على طول ستة كيلومترات من الساحل المذهل، الموج أو “الموجة الجديدة” هي وجهة عالمية المستوى توفر خيارات ترفيهية راقية في قلب عاصمة عمان الجديدة. هذا التطوير الساحلي المرتقب والقادم هو الشيء الكبير التالي في مسقط وغالبًا ما يطلق عليه اسم المحور الاجتماعي الجديد للعاصمة العمانية.

يضم هذا المجمع الفخم وحدات سكنية فخمة تتخللها مساحات خضراء شاسعة وممرات مائية داخلية وممرات للمشاة ومساحات تجزئة عملاقة ومقاهي وأرصفة مورقة ومرافق طعام فاخرة ومرسى وملعب غولف وحيد في عمان. يعتبر هذا المشروع، الذي يعتبر أرقى بقعة في مسقط، موطنًا لمجموعة من الفنادق المدارة دوليًا والعلامات التجارية الراقية والساحات العامة ذات المناظر الطبيعية المذهلة. بإختصار يجب زيارة مجمع الموج لجميع الاحتياجات الترفيهية عندما يكون المرء في  عاصمة عمان.

أنشطة سياحية أخرى في عاصمة عمان

الغوص: عاصمة عمان بلا شك واحدة من المواقع الرئيسية لقضاء عطلة شاطئية مريحة. ولكن هناك الكثير لاستكشافه في هذه المدينة الرائعة. فهي وجهة مثالية لعشاق المغامرة، حيث يمكنك المشاركة في العديد من الأنشطة لتجربة اندفاع الأدرينالين. العديد من الأنشطة الآسرة تنتظرك في مسقط. يمكنك أن تكون جزءًا من الأنشطة مثل الغوص والغطس وغوص السكوبا ومشاهدة الدلافين ورحلات الصيد. تتوفر أيضًا رحلات الكهوف إلى غرف الحفرة السابعة. ستوفر لك هذه الأنشطة الآسرة حقيبة مليئة بالذكريات لتعيدها إلى المنزل.

رحلات السفاري في عاصمة عمان 

إذا كنت في مسقط، عاصمة عمان، فعليك القيام بجولة في صحراء رمال وهيبة ووادي بني خالد على رأس قائمة مهامك. ستأخذك سيارتك عبر جبال الحجر وإبرا في طريقك إلى وادي بني خالد، وهو وادي جميل يشتهر بأحواض المياه والأودية العميقة والواحات الخضراء المورقة.

من هناك انطلق إلى صحراء وهيبة لتجربة قيادة ممتعة على الكثبان الرملية. ستحصل أيضًا على فرص مثل ركوب الجمال. توقف في الطريق لتناول غداء في نزهة. ستأخذك جولة الجيب عبر رمال متعددة الألوان، التي تتنوع من اللون العسلي الذهبي إلى الأسود وإلى الأبيض.

إذا كنت تزور هذه المناظر الطبيعية الجميلة خلال فصل الشتاء، فستحصل على بعض الأفكار الرئيسية عن حياة قبائل بني وهبة البدوية التي تعيش في الصحراء خلال فصل الشتاء. من الصحراء الملونة، انتقل إلى وادي بني خالد. حيث تدعوك المياه الفيروزية لهذه الواحة للسباحة في المياه الباردة والنقية.

جولة ليلية في دار الأوبرا السلطانية

رحلتك إلى عاصمة ستكون غير مكتملة دون زيارة دار الأوبرا الملكية. مركز عمان الأول للتميز في الفنون والثقافة الموسيقية، قم بزيارة دار الأوبرا هذه لمشاهدة بعض العروض الفريدة. كان السلطان قابوس بن سعيد آل سعيد مفتونًا دائمًا بجمال الموسيقى والفنون الثقافية.

أدى هذا السحر إلى بناء دار الأوبرا هذه في عام 2001. عُرفت في البداية باسم دار الفنون الموسيقية، وتم تغيير الاسم أخيرًا إلى دار الأوبرا الملكية مسقط. دار أوبرا مجهزة تجهيزًا جيدًا بأحدث المعجزات التكنولوجية. بعد الانتهاء من العرض، توجه إلى مطعم الأنغام العماني لتناول عشاء فاخر.

متحف التاريخ الطبيعي في عاصمة عمان 

استكشف جغرافيا وجيولوجيا عمان بالسير في متحف التاريخ الطبيعي. إذا كنت مهتمًا بالنباتات والحيوانات المحلية في عمان، فهذا هو المكان المثالي لك. يقع داخل مبنى مجمع وزارة التراث والثقافة، ويتم تزويد الزوار بمعلومات مفصلة حول حماية البيئة أثناء زيارتهم لهذا المتحف. بدأ هذا المتحف في عام 1985، ويحتوي على العديد من التقارير حول الموارد الطبيعية في عمان. المعروضات هي الطيور والحشرات والحدائق النباتية القاحلة والثدييات المحلية.

سيكون أهم ما في زيارتك هو غرفة الحوت حيث يتم عرض هيكل عظمي ضخم لحوت العنبر. تم غسل هذا الحوت العملاق من الثمانينيات على الساحل العماني. يمكنك أيضًا إلقاء نظرة على الحفريات الحيوانية والبحرية والثدييات القديمة.