الرحالة و المسافرون العرب

شيخ العرب همام عظيم الصعيد وأمير القلوب: رحلة لقلعة حكمه

شيخ العرب همام ملجأ الفقراء والأمراء، والذي تحدثت عنه الأعمال الدرامية، والتي ربما لم تأت بكل الحقائق، فيعتقد البعض بوجود سر دُفن بموته، كما أن الحجاب لم يُكشَف عن كثير من حياته التي عاشها، فهو صاحب مملكة الصعيد، وأمير القلوب الذي مازال تتغنى به كل قبائل الصعيد، رجل من عظماء التاريخ حوّل أهله من أُناس لا يعرفون سوى الزراعة إلى محاربين يحملون السلاح في وجه العدو، فأهل الصعيد يعطرون ألسنتهم بذكره.

شيخ العرب همام ملاذ الضعفاء

وهمام بن أحمد بن محمد بن همام ابن أبو صبيح سيبة، ينتمي لـ«الهوارة»، أشهر قبائل الصعيد، وتضم داخلها العديد من القبائل. ولد في جنوب مصر عام 1709، وكان والده الشيخ يوسف الهواري، أهم رجال الهوارة، وورث عن والده زعامة قبيلته وقادها نحو درب آخر من الحياة بعيداً عن الزراعة، واستمد نفوذه وقوته من أولاد عمومته، وضم حكم جنوب مصر بداية من المنيا وحتى أسوان.

عُرف عنه نصرته للضعفاء والغرباء، حتى قيل إن مدده من الأكل والشرب لا يتوقف للوافدين والعابرين؛ فكان الخدم يهيئون الطعام من مطلع الفجر وحتى الليل، وأنجب همام ثلاثة أولاد، هم شاهين، ودرويش، وعبدالكريم.

قبر شيخ العرب همام في أحضان الجنوب

اختلف المؤرخون حول مكان قبر شيخ العرب همام؛ لبعد المسافة، وتفرق الكثير من أبناء عمومته بعد الهزيمة من جيش المماليك، حيث توجد آثار له في مدينة فرشوط، وتحديداً في قرية العركي، كما يوجد مسجده في مدينة فرشوط بمحافظة قنا، وحسب الروايات، قالت إن شيخ العرب قضى ما تبقى له من أيام في مدينة إسنا في قرية المطاعنة، وانتهى المطاف بعد محاولة نقله إلى مسقط رأسه في فرشوط أن يُدفن في قرية قمولا التابعة لمدينة نقادة، بعد تعطل المركب التي كانت ستنقله إلى بلدته، بعد أن أصر ابنه عبدالكريم على نقله ودفنه في فرشوط.

الوصول إلى قبر شيخ العرب همام يتطلب منك جهداً كبيراً لزيارة قبر أمير البلاد؛ لبعد المسافة عن القاهرة من ناحية، بالإضافة إلى أن مدينة نقادة تحتاج إلى وسيلة مواصلات عن طريق النيل، فيمكنك أن تستقل القطار من القاهرة إلى محافظة قنا، ومن هناك تستقل سيارة أخرى للوصول إلى مدينة نقادة، وفي نقادة عليك أن تتوجه إلى قرية قمولا المحطة الأخيرة التي انطوى فيها جثمان شيخ العرب، القبر لن تجد فيه سوى قبة ولافتة كٌتب عليها «قبر عظيم بلاد الصعيد، شيخ العرب همام بن يوسف بن أحمد الهواري»، ويعاني القبر من إهمال، ويتميز ببساطته وبنائه بالطوب الأخضر.

مسجد شيخ العرب همام
مسجد شيخ العرب همام

قلعة شيخ العرب همام .. من هنا حُكم صعيد مصر

أنشأ عظيم البلاد حصناً عظيماً لحماية المدينة التي عاش فيها من المحتل والغائرين، ولم يتبق منها سوى أطلال في قرية العركي التي تبعد عن مدينة فرشوط أقل من 10 كيلومترات، ويمكن الوصول إليها من خلال القطار، ويبدأ مسارك من محطة قطار فرشوط ثم بعدها إلى قرية العركي.

مسجد شيخ العرب تحفة معمارية في جنوب مصر

بُني مسجد شيخ العرب همام عام 1172، وتبلغ مساحته من الداخل قرابة 600 متر، والمسجد عبارة عن صحن مكشوف تحيط به من الجوانب الأربعة الأروقة، ومبني على وزرة خشبية، مكتوب عليها قصيدة البردة، كما توجد عليه لافتة كُتب عليها: «أنشاء الشيخ بن الشيخ يوسف بفضل الله تعالي هذا المسجد المبارك وعمارته سنة ألف ومائة واثنين وسبعين».

وللمسجد مئذنة في الجانب الشمالي الغربي، وعلى الواجهة الرئيسية للمسجد بعض من أبيات الشعر مطلعها: «لجامع همام بن يوسف رونق. به لاذت العباد من كل وجهة».

وهذا ما يميز مسجد شيخ العرب عن غيره من مساجد المحروسة التي بُنيت في ذلك الوقت، ويميز المسجد مئذنته التي صُممت من ثلاثة طوابق، وبها عمود قصير يعلوه هلال، وهي مخالفة للمساجد العثمانية في ذلك الوقت التي كانت تصمم في نهايتها بشكل مسلة، وكأنه يريد ينفرد في كل شئ حتى شكل المسجد.

مصدر محافظة قنا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.