الرحالة و المسافرون العرب

رمضان في الهند : الغنجي والهرير على الإفطار والمرطبات بعد التراويح

رمضان في الهند ، يتميز بالعديد من العادات والتقاليد التي تختلف باختلاف البلد التي يعيشون فيها. الهند من البلاد متعددة الثقافات في العالم وبالتالي فالمسلمون الهنود لهم من العادات والتقاليد ما يخالف عادات وتقاليد المسلمين خارج هذه البلاد.

بالنظر إلى احتكاكهم بالثقافات المختلفة المتواجدة داخل هذا البلد الذي تجاوز عدد سكانه المليار نسمة.

رمضان في الهند

فور ثبوت شهر رمضان في المناطق المسلمة في الهند تعم الفرحة جميع المسلمين، ويتبادلون عبارات التهاني والفرح. وتكتسي الشوارع في الأحياء المسلمة حلة جديدة، ويبدأ الأطفال بالتجول في الأحياء الشعبية فرحين مسرورين.

مائدة رمضان في الهند

تمتاز المائدة الهندية بأكلات خاصة عند الإفطار والسحور حيث يتناولون “الغنجي” وهي شوربة اعتادوا على شربها, لما تمنحه للصائم من قوة وتذهب الظمأ. فهي تصنع من ( دقيق الأرز وقليل من اللحم وبعض البهارات وتطبخ في الماء) فيتناولونها في الإفطار ويبعثون ببعضها للمساجد.

إضافة إلى اهتمامهم بأكل الفواكه بأنواعها في هذا الشهر الفضيل, سواء التمر أو البرتقال أو العنب وغيرها الكثير. كذلك شراب “الهرير” الذي يعد مشروبهم المفضل في هذه الأيام عند الإفطار ولا يتطلب عمله سوى ( طبخه بالحليب والسكر واللوز).

ومن عادات المسلمين في شهر رمضان في الهند توزيع الحلوى والمرطبات على المصلين عقب الانتهاء من صلاة التراويح.

قد يهمك: عاصمة الهند : تعرف على دلهي مدينة المساجد والمعابد والحصون

الاستعداد لشهر رمضان في الهند

يستعد المسلمون في الهند، لاستقبال شهر رمضان الكريم من أواخر شهر شعبان حيث يقومون بتحضير المستلزمات الرمضانية، وتبدأ الزيارات الأسرية.

هذا بالإضافة إلى أن المطاعم التي يملكها مسلمون تغلق أبوابها طيلة فترة النهار أيام رمضان، وأغلب المسلمين في الهند يحافظون على لبس (الطاقية) خصوصًا في هذا الشهر.

يقدس المسلمون عامة في الهند، هذا الشهر ويعتبرون كل ما يخل بحرمة هذا الشهر أمر منكر ومرفوض. أما غير المسلمين فيقيمون حرمة لهذا الشهر، ويراعون مشاعر المسلمين فيه، فيباركون لهم بقدوم هذا الشهر الكريم، ويشاركونهم موائد الإفطار.

كما ينظّم المحسنون – وخاصة في المدن – إفطاراً جماعياً في المساجد وأحياناً في القاعات, ويستفيد منه المسافرون والمعسرون ومَن لا يتأتى لهم الوصول إلى منازلهم من الموظفين وغيرهم، وهذه الظاهرة تعبّر عن روح التكافل في الهند.

وداع رمضان في الهند

تسمى الجمعة الأخيرة من رمضان بـ “جمعة الوداع”، ويعتبر المسلمون هناك هذه الجمعة مناسبة عظيمة للاجتماع والالتقاء، فتشهد المساجد حشوداً غفيرة من المسلمين. ولأجل هذا الاجتماع تغسل الشوارع والساحات المجاورة للمساجد في الهند يوم الخميس الأخير من رمضان.

كما ويُمنع مرور الناس في تلك الشوارع والساحات المحيطة بالمساجد، ويبقى هذا الحظر ساري المفعول إلى وقت الانتهاء من صلاة الجمعة.