الرحالة و المسافرون العرب

حلايب وشلاتين : مغامرة سفاري في غابات مصر الأفريقية

حلايب وشلاتين  لا يطأهما سوى محبي الاستكشافات والمغامرات والتعرف على الطبيعة، أو راغبي محاكاة المعيشة وسط قبائل ذات عادات وتقاليد وثقافات مختلفة، هاتين المدينتين الواقعتين على ساحل البحر الأحمر، بأقصى جنوب مصر، على الحدود المصرية السودانية، تقع حلايب وشلاتين على مساحة تتجاوز الـ 20 ألف كم تقريبًا، بمكان يكاد يكون منعزل عن العالم جغرافيًا وزمانيًا.

ما بين المحميات والوديان والخلجان والسلاسل الجبلية، يقضي السائح رحلته في مدينتي حلايب وشلاتين، واللتين مازال يحافظ سكانهما على زيهم التقليدي، واللغات القبلية الخاصة بهم، فضلًا عن الأكلات والمشروبات الذي اشتهر بها أجدادهم من قديم الأزل، بالإضافة لطيبة روحهم، وجمال طباعهم، وكرم ضيافتهم للزائرين، إلى جانب الطقوس الذي مازل يمارسها سكان حلايب وشلاتين حتى يومنا هذا، كسهرات الشواء الذي يقدموا فيها عدد من الفنون الخاصة بهم، أو سرد حكايات أجدادهم، وغيرها من الأنشطة الممتعة الأخرى.

مثلث حلايب وشلاتين

يتكون مثلث حلايب من 3 مدن كبيرة، يتوسطهم محمية جبال «إيليا» الطبيعية، تكثر هناك الجبال الخلابة ذات الارتفاعات الشاهقة، الممتدة على طول ساحل البحر الأحمر، شرق حلايب، ويعيش هناك عدة قبائل، مثل قبيلة «إيليا»، و«العبابدة»، ولكل منهما زيًا خاص، إلى جانب أكلاتهم الشعبية التي تميزهم عن القبائل الأخرى مثل «السَّلات» و«القَرار» و«خبز القابوري » المدفون في الرمال، كما يعد مشروب «الجَبَنة هو المشروب الرسمي لهم.

متعة شرب المياه النقية، يحصل عليها زائري منطقة حلايب من العيون الموجودة بمنطقتي «ادرك» وأبو سعفة، كما أن المدقق في الجبال سيجد النقوش التاريخية التي رسمها السكان الأولين أبناء قبيلة «البشارية» التي يعيش أغلب سكانها في مدينة حلايب، أما الحرف التي يعمل بها سكان مدينة حلايب من قديم الأزل ومازلا يمارسوها حتى وقتنا الحاضر، فيمكن تلخيصها برعي الإبل والأغنام، وصناعة الفحم النباتي، إلى جانب عدد من الحرف اليدوية التي يتميز بها السكان هناك.

أما في مدينة شلاتين، التي تعد من اكبر مدن مثلث حلايب، فتنتشر حرفة الصيد، كما تعد أرضها موطنًا للعديد من الحيوانات البرية مثل النعام،  والماعز الجبلي، والحمار البري والغزال المصري، والقط البرى، كما تظهر فيها العديد من النباتات البرية، مثل السمر، والسلم، والسبال، والحرجل، السناقلي، والشمر، كما يتواجد سوق برقاش لتجارة الجمال القادمة من السودان، بالإضافة لتجارة العطارة والمشغولات الجلدية.

حلايب وشلاتين
حلايب وشلاتين

محمية وجبل علبة

يطلق على محمية جبل علبة «الغابات الإفريقية المصرية»، ويحتاج زائريها لتصريح من المخابرات العامة المصرية لزيارتها، بالإضافة لدليل يصاحبك خلال رحلتك هناك، لاتساع مساحة المحمية، التي تسحر زائريها، إذ تحوي عدد من الحيوانات البرية التي تعيش على النباتات التي تنمو دون تدخل العنصر البشري، فضلًا عن الجزر التي تقع بداخلها، وانتشار الثورات السمكية بالساحل المطلة عليه مثل الشعاب المرجانية والحشائش البحرية والكائنات البحرية النادرة.

أما جبل علبة الذي يبلغ ارتفاعه 1400 متر فوق سطح البحر، مما يعطي أهمية كبرى، إذ يعد واحد من أهم البيئات الجبلية التي تحتوي على غابات، ونباتات برية نادرة مثل أم بيت والآراك.

وادي الدئيب

واحد من أطول الأنهار الجافة في مصر، يتميز بكثافة النباتات البحرية الموجودة على طول حدوده، لذا يعد موطنًا للعديد من الحيوانات البرية، التي تعيش على تلك النباتات.

وادي الحوضين

يعد وادي الحوضين هو مستودع الأمطار التي تسقط على مدينة شلاتين خلال فصل الشتاء، وهو واحد من أطول الأودية الموجودة هناك، ويبدأ من غرب المدينة، ويشق طريقه وسطها، وينتهي عند بئر شلاتين، ومنها إلى البحر.

أبرق وأبو سعفة

تعد تلك المناطق مناسبة للقيام برحلات السفاري والتخييم، ولا يستلزم دخولهما أي تصاريح، وتضم تلك المناطق عيون مياه قديمة، وآثار تاريخية، ونقوش جبلية من حقب تاريخية مختلفة، وكذلك بعض بقايا القلعة الرومانية التي كانت موجودة في ذلك المكان، بالإضافة لوجود بوابة فرعونية هناك.

حلايب وشلاتين
حلايب وشلاتين

تذوق السلات وقهوة الجبنة

تعد السلات، من أشهر أكلات مدينة حلايب وشلاتين، والتي يحرص كل السياح هناك على تذوقها، وهي عبارة عن لحم ضاني يتم شوائه، عقم نزع العضام من الضلوع بمهارة فائقة، دون المساس بالّلحم أو إحداث أي ثقوب فيه، لتضع فوق نوع من الحجارة المختارة بعناية، تسمى «بازلت» أو «حصحاص»، ثم يتم رصها فوق لهيب النار، إلى أن ينضج اللحم، ويذوب عنه الدهن ويسقط في النار ليزيده إشتعالًا، ويرجع سبب تسميتها بهذا الاسم لأن الدهن ينسلت من اللحم

أما عصير الجبنة، فيعد أشهر المشروبات التي تعرف بها مدينتي حلايب وشلاتين، ويشبه القهوة في مذاقة، بالإضافة لانتشار حليب الإبل الطازج، لكثرة الجمال الموجودة هناك.

أهم فنادق حلايب وشلاتين

تندر الفنادق بمدينتي حلايب وشلاتين، إذ يقيم معظم السياح في الخيام التي يقيمها البدو على الجبال، إلا أنه تم إنشاء عدد من الفنادق مؤخرًا، والتي تقدم لمرتديها خدمات مقبولة نوعًا ما قياسًا بحال المنطقة وطبيعة المكان، وتتراوح أسعار قضاء الليلة بفنادق حلايب وشلاتين ما بين الـ 100 لـ 200 جنية، ويعد من أهم هذه الفنادق المتواجدة في مدينتي حلايب وشلاتين:

  •  فندق الحرمين (يقع بمنطقة السوق الدولي).
  •  فندق برغوت (يقع بمنطقة السوق الدولي، ويمكن التواصل مع إدراته من خلال الاتصال على الرقم التالي: 0102 268 929).
  •  فندق بساطة وسقع بالقرب من منطقة الشاطيء، ويمكن التواصل مع إدراته من خلال الاتصال على الرقم التالي: 01206930932).

أفضل ميعاد للذهاب لحلايب وشلاتين

يفضل معظم المسافرون لحلايب وشلاتين الذهاب لهناك في فصل الشتاء، وذلك لارتفاع درجات الحرارة في فصل الصيف، فضلًا عن التمتع بتساقط الأمطار، التي تضفي على المناظر الطبيعية الموجودة هناك رونقًا خاصًا.

كيفية السفر إلى حلايب وشلاتين

ترتبط معظم المحافظات المصرية بعدة وسال برية تصل مركبتها إلى حلايب وشلاتين، وذلك من خلال شركات السوبر جيت الموجودة في كافة المحافظات المصرية.

كم تبعد حلايب وشلاتين عن القاهرة والغردقة وأسوان

تقدر المسافة من القاهرة إلى شلاتين نحو 16 ساعة متواصلة من السفر، فيما تبعد شلاتين عن كلًا من الغردقة وأسوان بمسافة تقدر بـ 4 ساعات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.