الرحالة و المسافرون العرب

تمثالي ممنون .. مغنيا الفجر اللذين أسكتهما الاحتلال الروماني للأبد

تمثالي ممنون أثر سياحي من أهم الآثار بمدينة الأقصر، جنوب مصر، إضافة لكونهما من أكثر التماثيل الفرعونية جمالًا، فهما تحفة من تحف العمارة المصرية القديمة، التي يأتي لزيارتها السياح بأعداد كثيفة كل عام.

احزم أمتعتك فورًا واتبع الرحالة، لمدينة الأقصر حيث يقع تمثالي ممنون ، للتعرف عليهما عن قرب، ذلك الأثر الفرعوني الفريد.

تمثالي ممنون والمعبد المفقود

تقع تماثيل ممنون في بمدينة الأقصر بمصر، وتحديدًا في مدينة طيبة الغربية أوالبر الغربي، بمنطقة وادي الملوك، على الطريق الواصل إلى مقبرة طيبة.

وقد قام ببناء لتلك التماثيل المبهرة المهندس المعمارى الفرعونى آمنحوتب بن حابو، في القرن الأول قبل الميلاد، ويبلغ طول التمثالين عشرين مترًا، يعلوان بساط من النجيل الأخضر، وسط فضاء شاسع من حولهما، وفي الأساس كانا قائمين أمام معبد جنائزي شيده الملك آمنحوتب الثالث، أحد ملوك مصر القديمة، من الأسرة الثامنة عشرة، أقوى أسرة حاكمة فى التاريخ المصرى القديم.

وبسبب العوامل البيئية المختلفة، لم يتبقى من ذلك المعبد سوي لوحة من الحجر الرملي خلف تمثالي ممنون ، وبقايا من آثار بسيطة تدل على وجود المعبد في ذلك المكان.

تمثالي ممنون
تمثالي ممنون بالاقصر

تسمية تمثالي ممنون بهذا الاسم

وقد تم تسمية لتلك التماثيل المبهرة بهذا الاسم، نسبة للأصوات التي كانت تصدر من التمثالين كل صباح، فيحكى أنه بعد حوالي 1300عام من تشييد  تمثالي ممنون المبهرة، تصدعت أجزاء منهما، ونتاج ذلك حدثت شقوق بالجانب الأيسر منهما، فاذا مرّ الندي عليهما كل صباح، كان يسمع صوت صفير وأزير يشبه الغناء.

وقد أثارت تلك الظاهرة الفريدة، اهتمام المؤرخين اليونانيين، الذين زاروا مصر في تلك الفترة، واعتبروا أن التمثال يغني مع مطلع فجر كل صباح، ومن هؤلاء الزوار، الامبراطور الروماني هدريان وزوجته يبينا، اللذان قضيا عدة أيام بجوار التمثالين للاستمتاع بغنائهما.

وممنون هو أحد أبطال الأساطير اليونانية، وقد اشترك في حرب طروادة وقتل على يد أخيل، وتحكي الأسطورة اليونانية أنه مع نسمات كل صباح، كان ممنون يقوم بتحية أمه بصوت حزين، وأن الندى الذي يتساقط كل صباح هو دموع أمه ايوس.

وفي عام200ميلاديًا، تم وضع نهاية لقصة لتلك التماثيل المبهرة الأسطورية، فقد قام أحد الأباطرة الرومانيين، باصلاح الشقوق المتصدعة في التمثالين، مما أدى إلى توقف هذا الصوت إلى الأبد.

أنشطة زيارة تماثيل ممنون

تمثالي ممنون
اهم الانشطة السياحية في محيط تمثالي ممنون
  1. للوصول لتلك التماثيل المبهرة ستستقل العبّارة من الضفة الشرقية لنهر النيل، ثم سيارة أجرة حتى مقبرة طيبة وصولًا إلى تمثالي ممنون ، فاستمتع بالرحلة النهرية، على ضفاف نهر النيل، وبامكانك التقاط الصور التذكارية، لك ولأفراد أسرتك.
  2. عند وصولك لتلك التماثيل العملاقة استمتع بالمساحة الخضراء المترامية الأطراف، وسط الهواء النقي العليل لمدينة الأقصر، والطقس المشمس المنعش.
  3. ان كنت من هواة الاطلاع والمعرفة، فاستمتع بسماع الأساطير والمعلومات الثرية، التي سيمدك بها المرشد السياحي حول لتلك التماثيل العملاقة وتاريخهما وتاريخ الحضارة المصرية القديمة.
  4. بامكانك الاستمتاع بمشاهدة التدوينات والقصائد اليونانية، التي حفرها المؤرخين اليونانين على ساقي تمثالي ممنون وقاعدته، اعتقاد منهم بأسطورة غناء التمثالين كل صباح، في تلك الحقبة.
  5. كما يمكنك الاستمتاع بمشاهدة ثمانية أسماء، من حكام مصر من الرومان، مسجلة أسفل لتلك التماثيل العملاقةالذين حرصوا على تسجيل أسماءهم على التمثالين صاحبا الظاهرة الغريبة الفريدة من نوعها.
  6. ان كنت من المهتمين بفن العمارة، فاستمتع بزيارة تمثالي ممنون ، الشاهدين على عظمة فن العمارة الفرعونية، في عهد الأسرة الثامنةعشر، العصر الذهبي في تاريخ مصر القديمة.
  7. بامكانك أيضًا بعد الانتهاء من زيارة لتلك التماثيل زيارة وادي الملوك والاستمتاع بمشاهدة مقابر ملوك مصر القديمة، والتي تبعد عن التمثالين بمسافة بسيطة.
مصدر مصدر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.