الرحالة و المسافرون العرب

باماكو عاصمة مالي : استمتع بسحر الطبيعية والموسيقى

مدينة غارقة في الأساطير والموسيقى والجمال الطبيعي المذهل، تعد عاصمة مالي باماكو واحدة من أكثر الوجهات مكافأة في غرب إفريقيا. شريان حياتها هو نهر النيجر، الذي ينحني وينحرف من المنحدرات الدرامية والقرى الواقعة على منحدرات في دوغون كونتري، عبر العاصمة الديناميكية باماكو، وإلى الصحراء الكبرى في الشمال، مروراً بالممالك التجارية الساحلية القديمة ومدينة تمبكتو الأسطورية على طول الطريق. باماكو هي قلب غرب مالي النابض؛ مدينة غنية بالتاريخ لأنها تنعم بمناظر طبيعية وثقافات متنوعة.

كانت المناظر الطبيعية في عاصمة مالي والآثار والقصص محظورة على السياح لعدة سنوات بفضل عدم الاستقرار السياسي وتمرد الطوارق والتأثير المتزايد للمتشددين الإسلاميين. أما الآن فهناك عدد قليل من المسافرين الجريئين الذين يغامرون بالعودة إلى هذا المكان الرائع؛ والاستمتاع بالمعالم التاريخية للمدينة والجمال المذهل.

تاريخيًا وجغرافيًا، تعتبر مالي غير الساحلية محور غرب إفريقيا: جسر بين صحارى الشمال وغابات الجنوب وأكبر دولة في غرب إفريقيا. يغطي شكل الفراشة حوالي 240 ألف كيلومتر مربع وتشترك في الحدود مع سبع دول أخرى. إلى الجنوب توجد الأراضي العشبية المتدحرجة والمرتفعات الدرامية، بما في ذلك المنحدرات في هضبة دوجون.

يتألف شمال ووسط مالي من الساحل والصحراء، ولا يفصلهما سوى إفوراس ماسيف، وهي هضبة من الحجر الرملي وهي امتداد لمنطقة “هوجر” الجبلية في الصحراء الجزائرية. يتدفق نهر النيجر عبر المناطق الداخلية، ويعمل باعتباره الشريان الرئيسي للتجارة والنقل في البلاد. في الواقع لا تقتصر السياحة في مالي على عاصمتها فقط، بل أن مدنها الأخرى وبلداتها الصغيرة مليئة بالمعالم الطبيعية الجذابة والأنشطة الرائعة.

ماذا تفعل في باماكو عاصمة مالي

مالي في قلب إفريقيا مثل جوهرة في محيط، وهي بالتأكيد فخر القارة. بفضل طبيعتها الغنية فيما يتعلق بالصحاري والأنهار، تنعم إفريقيا بتقديم بعض من أبرز مناطق الجذب السياحي في باماكو عاصمة مالي. لذا اكتشف معنا كل ما يمكن أن تسمتع به هناك.

خذ جولة ثقافية في المدينة

مهرجان النيجر في مالي
مهرجان النيجر في مالي

اكتشف موسيقى وسحر المناظر الطبيعية في مالي والناس من خلال رحلة إلى العاصمة باماكو وخارجها. جرب أكبر مسجد طيني في العالم، وقرى دوجون النائية، وسلام الإبحار في نهر النيجر، والصحراء الشاسعة خارج تمبكتو. اكتشف أيضًا الحياة على طول نهر النيجر، واهرب إلى الصحراء في ضواحي تمبكتو. يمكنك كذلك المشاركة في الاحتفالات أو المهرجانات التقليدية مثل مهرجان الطوارق ومهرجان النيجر. ولا تنسى التجول في أسواق الحرف اليدوية مثل سيغو أو موبتي. من المؤكد أنك ستنفتن بالهندسة المعمارية هناك وسيغريك تنوع المناظر الطبيعية والأشخاص والبيئات في عاصمة مال وتراثها الثقافي غير العادي.

من أكتوبر إلى فبراير هو الموسم الأكثر برودة وأفضل وقت قادم. المهرجانات المحلية في يناير: (مهرجان طوارق الموسيقي في الصحراء)، فبراير (مهرجان النيجر في سيغو).

التسوق والترفيه في باماكو

سوق ماركي دي مدينة
سوق ماركي دي مدينة

من أكثر مناطق الجذب السياحي إثارة للإعجاب في مالي عاصمتها باماكو التي تزينها العديد من الفنادق والمطاعم والأسواق النابضة بالحياة وأفضل أنواع الموسيقى. في عاصمة مالي يعد “ماركي دي مدينة” هو السوق الأقل ازدحامًا لشراء الملابس المستعملة جنبًا إلى جنب مع سوق آخر يسمى “ماركي دي نجولونينا”. وهما من أكثر مناطقالجذب في المدينة.

اكتشف متاحف باماكو

متحف باماكو
متحف باماكو

عاصمة مالي هي أيضًا موطن لمتحف باماكو المثير للاهتمام في وسط المدينة حيث ستصادف العناصر الإثنوغرافية والبطاقات البريدية المذهلة. ستحب السيدات متحف موسو كوندا في باماكو، لأنه مخصص بالكامل للمرأة الوطنية. هناك، يتم عرض الملابس التقليدية وكذلك الأدوات المنزلية للاستخدام اليومي.

يستحق متحف ميسري أيضًا إلقاء نظرة عليه، وقد تم تشييده على طراز الساحل الكلاسيكي الذي أعيد تشكيل قسمه المغطى بالطين قبل موسم الشتاء الماضي. وعلى الرغم من عدم السماح بدخول غير المسلمين إليه، إلا أنه يمكنك الاستمتاع بإطلالة رائعة هناك حتى من الخارج.

استمتع بالمعالم البارزة

المتحف الوطني في باماكو
المتحف الوطني في باماكو

المعالم البارزة الأخرى في عاصمة مالي هي الحدائق النباتية، ومركز الحرف اليدوية في بيت الحرفيين، وحديقة الحيوانات، والمتحف الوطني الذي يجذب العناصر الإثنوغرافية مثل المنحوتات والأقنعة الخشبية والمنسوجات القديمة. وبالطبع يمكنك أن تكتشف في باماكو أكثر من ذلك بكثير.

يستحق فندق ” أولد جين” أيضًا زيارة، وهو على بعد 5 كيلومترات فقط من وسط المدينة. تعود جذوره إلى عصور قديمة جدًا. عندما تذهب إلى هناك ستكون قريب من موقع هيرتيج، حيث يمكنك استكشاف السوق القديم والمركز الروحاني الإسلامي و 2000 منزل تقليدي على التلال.

قرية موبتي القريبة أيضًا هي واحدة من أكثر الوجهات السياحية زيارة هناك. قم بزيارة أشهر أسواق ماركي سوجوني حيث يبيع التجار الفواكه والخضروات والفنون والحرف اليدوية والملح والتوابل والأعشاب والأدوية التقليدية. من هذه النقطة، قم برحلة إلى “باندياجارا” الواقعة جنوب شرق قرية موبتي القريبة من عاصمة مالي. هذا هو المكان الذي يقيم فيه “دوجونز”، وهم من أوائل الناس الذين يعيشون في وادي نهر النيجر. لا تزال معتقداتهم القديمة سائدة مما يشير إلى الحياة البدائية التي يعيشونها. تحقق أيضًا من القرى الصغيرة على المنحدرات، وهي أحد مواقع التراث العالمي. لكن عليك أن تحيي السكان هناك باحترام.

متى تزور عاصمة مالي

أفضل وقت لزيارة عاصمة مالي أفريقيا هو من نوفمبر إلى يناير لأن هذه أيام موسم البرد. لا تخطط للمجيء إلى هنا في سبتمبر وأكتوبر بسبب ارتفاع درجات الحرارة