الرحالة و المسافرون العرب

اماكن سياحية معرضة للاختفاء إلى الأبد: بينها المالديف وليفربول والقدس

اماكن سياحية معرضة للاختفاء للأبد | الرحالةالثبات الوحيد بحياتنا هو التغير كلما نظرنا حولنا نجد العالم يتغير بلا انتظار ولكن الأخطر من تغيير الظواهر الطبيعية بالعالم هو تدخل الإنسان في كثير من الأمور الطبيعية التي غالباً تكون نتائجها اسوأ.

منذ بداية تكون الأرض كان التغيير الثابت دائماً هو التغيرات الطبيعية للبيئة كالمناخ و منسوب مياه البحار، والأن اصبحت الزيادة والنقصان في منسوب المياه تؤثر على أكثر من عُشر سكان العالم المقيمين بالجزر والأماكن المُطلة على المياه، ولكن بالنهاية هي تغيرات طبيعة لا مفر منها، بينما يأتي تدخل الانسان فتتحول لكوارث طبيعية تهدد الأرض بأكملها وقد تصل لاختفاء أكبر غابات العالم وأكثرها أهمية.

اماكن سياحية معرضة للاختفاء إلى لأبد

ومن هنا حان الوقت لنسابق الزمن ونحصل على رحلات في اماكن سياحية معرضة للاختفاء تماماً، والتمتع بمغامرات يمكنا التحدث عنها باقي العمر مع الأصدقاء والأحفاد، وما أجمل الشعور بزيارة مكان قبل أن يختفي للأبد.

فينيسيا الإيطالية

تتعرض مدينة البندقية او فينيسيا الايطالية التي تضم 118 جزيرة مائية للتهديد بالغرق نظراً لهبوطها بمعدل 2 مليمتر في السنة مع ارتفاع منسوب مياه البحر، إضافة لميلها جهة الشرق بعد حدوث أكثر من فياضان على فترات زمنية مختلفة.

وبالرغم من أنه تأثير غير ملحوظ أو مرئي بالشكل الكامل إلا أنه قد يتسبب في ضرر على المدى البعيد تبعاً لحديث باحثي علم المحيطات في كاليفورنيا، موضحين أن الهبوط بهذا المعدل سيصل لهبوط حوالي 0،08 بعام 2023 ،لذلك تصنف ضمن قائمة أهم اماكن سياحية معرضة للاختفاء في السنوات القادمة.

وفي محاولة لحماية المدينة، أقام مسؤلي الدولة الإيطالية نظام دفاع جديد يسمى التجريبية الكهروميكانيكية، يهدف للحد من ارتفاع المد والجزر في القنوات المائية، عن طريق بناء بوابات عملاقة تعمل كصدادات مياه لحماية المدينة من الغرق.

حيث تم بناء ثلاثة بوابات في قاع البحر عبر المداخل الثلاثة التي تربط البحر الأدرياتيكي مع بحيرة البندقية.

لذا عليك بسرعة إتخاذ قرار الزيارة للبندقية والتمتع بأجوائها الرومانسية ذات الطبيعة الساحرة التي كانت سبب لإطلاق أسم مدينة العشاق عليها.

إضافة لمبانيها التراثية الفريدة التي تزين جانبي القنوات المائية التي تُعتبر أساس المدينة، كما   ستتجول داخلها عن طريق المراكب والسفن المختلفة وسط التحف المعمارية والأسواق والفنادق والمطاعم.

البحر الميت ضمن قائمة اماكن سياحية معرضة للاختفاء للأبد

وجاء انخفاض منسوب مياه البحر الميت بالأردن بمعدل واحد متر كل عام بفعل الاحتباس الحراري وتغيير الظروف المناخية، مما أدى لتراجع مياه البحر بمقدار الثلث في ال 40 سنة الماضية .

ومع استمرار هذا التراجع قد يختفي البحر في ال50 سنة المقبلة بحسب صحيفة الإندبندنت، فهو من أقرب الاسماء بقائمة اماكن سياحية معرضة للاختفاء، سيتحول لمجرد بركة هامدة بعدما كان يتمتع بعشر أضعاف ملوحة المحيطات.

ونصيحتي لك بزيارة البحر الميت ايضاً لتميزه بالسياحة العلاجية وصفاء أشعة الشمس فيه، فتجد نفسك تجمع بين الراحة والأستجمام معاً وتستفيد بكل ما وضعه الله في المكان.

فالمياه تحتوي على المركبات العلاجية الشافية للأمراض والهواء غني بالأيونات السالبة التي تفيد الرئتين وتعالج ضيق التنفس وامراض الربو.

فضلاً عن زيارات سكان العالم فقط للتمتع بما يقدمه طين البحر الميت للجسم، فهو يعالج الكثير من الأمراض الجلدية ويدخل في العديد من التركيبات وكريمات التجميل

أهم فوائد طين البحر الميت

• فهو يعالج مرض البهاق
• يعالج التهاب المفاصل والروماتيزم
• مفيد ايضاً لمرضى السرطان
• يعالج حب الشباب
• يعطي الجلد الحيوية والنضارة
كما تحتوي المياه على تركيزات عالية من الكبريتات والكربونات والبروم، تجعله جزء من بعض المواد الكيمائية مختلفة الاستخدامات .

ايضاً ستستمع في زيارتك له بمشاهدة الأملاح على شكل صخورٍ مترسبةٍ على الشاطئ، قبل الإختفاء او على الأقل إصابته باي ضرر.

جزر المالديف The Maldives

اما جزر المالديف بالمحيط الهادي قد تكون من أكثر الأماكن المهددة بالخطر نظراً لارتفاعها 1.5 متر فقط عن مستوى سطح البحر, فضلاً عن نتائج الاحتباس الحراري التي تعمل على زيادة مياه البحر لذا تغمرها المياه كل سنة بمعدل 1 سم.

حتى أشار بعض العلماء بأنها تبعاً لهذا المعدل قد تختفي تماماً عن وجه الأرض، وبعد هذه الجملة نصيحة لي ولك أن نُعجل بزيارة المالديف قبل فوات الأوان، حيث الاستمتاع بجنة الأرض والحياة المائية التي تجتذبك من جميع ضغوطات الحياه.

فهي رحلة لا تُكرر كثيراً، كما يميز المالديف رونقه الخاص الذي يجعله الأكثر ابهاراً بنقاء المياه الفيروزية وصفاء السماء الزرقاء، فلك في المالديف حياه أخرى لتجد استرخائك مع الهدوء والإستجمام التام.

غابات الأمازون

بالفعل تُعتبر غابات الأمازون بالبرازيل هي الرئة التي تتنفس الأرض من خلالها ولكن ما يحدث لها الأن ما هو إلا إعتداء على ممتلكات الطبيعة حيث تجريف آلاف الكيلومترات المربعة، واستبدالها بمدن سكنية وطرق سريعة، مع زيادات كثيفة في القطع الجائر للأشجارها ونباتاتها، للإستفادة منها اقتصادياً.

وبذلك تقلصت مساحتها الى ما يقارب من 300 : 600 كم خلال الثلاث عقود الأخيرة وما تعرضت له غابات الأمازون أكبر مما كان متصورا بحوالي 60 %، فيُزال منها كل عام ما يعادل ستة أضعاف العام الأسبق.

وبعدما كانت تحتل المركز الأول في مجموعة الغابات والمحميات الطبيعية ومرشحة لتكون واحدة من عجائب الدنيا السبع الجديدة، بأشجارها الكثيفة وأوراقها العريضة الرطبة، لتغطيتها معظم حوض الأمازون بأمريكا الجنوبية، الذي يضم 1.7 مليار فدان، أصبحت الأن ضمن قائمة اماكن سياحية معرضة للاختفاء.

سور الصين العظيم

ووصل عمر سور الصين العظيم لحوالي 2000 عام ، لكن بفعل عوامل التعرية الطبيعية تعرض السور لإختفاء ثلثه تماماً،مما يؤدي لعدم احتمال مناعته لأكثر من 20 سنة آتية فقط.

كما يشير البعض إلي أن إختفاء أجزاء كبيرة من جسم سور الصين ترجع لسرقة بعض الأحجار وبيعها للسائحين على مدار العديد من الأعوام الماضية،مما تسبب في حدوث تلفيات كبيرة قد تُعرض الكثير من أجزائه للانهيار تماماً.

ويصنف سور العظيم بأطول أسوار العالم وضمن عجائب الدنيا السبع ، كما يأتيه السكان من جميع أنحاء العالم للإستمتاع بهذه الزيارة المتميزه والفريده من نوعها.

القدس المحتلة ضمن الاماكن السياحية المعرضة للاختفاء

جاءت مدينة القدس المحتلة ضمن أكثر المدن التراثية المعرضة للخطر تبعاً لقائمة وضعتها منظمة اليونسكو للأماكن المهددة بالخطر نظراً للتهويد الذي تمارسه سلطات العدو الصهيوني.

وتبعاً للأسباب المذكورة بالقائمة فإن أول أجزاء المدينة المعرضة للاختفاء هي بلدة القدس القديمة بفعل التهويد وسياسات الاحتلال الصهيوني، والتدهور العام في حالة الحفاظ على الأمن، مع انعدام إجراءات الصيانة بعد تهجير أغلب المواطنين الفلسطينيين منها ليحل محلهم مستوطنون صهاينة.

ميناء ليفربول

وايضا وُضعت ليفربول ضمن قائمة الأماكن المهددة بالخطر بفعل مشروع إعادة التطوير والمباني العمرانية المتزايدة مما يهدد ميناء ليفربول العريق حيث تُعتبر ثاني أكبر مدن الموانئ في المملكة البريطانية وأكبرها حجماً.

كما وصل عدد سكانها عام 2007 لحوالي 440,000 نسمة، وتُعد من أشهر المدن السياحية، وأهم المدن الصناعية والتجارية ببريطانيا.

جبال الألب ضمن اماكن سياحية معرضة للاختفاء

بينما آتت التغيرات المناخية بجبال الألب لتهدد قممها الثلجية بالذوبان، وتصبح ضمن أكثر اماكن سياحية معرضة للاختفاء للأبد ووصل التأثير لفقدانها سنوياً 3% من ثلوجها، ومعنى ذلك أن ببلوغ عام 2050 سيكتمل إختفاء الثلوج بالكامل.

وإن كنت من هواة التزلج على الجليد فأمامك فرصة الزيارة في أقرب وقت وتمتعك بالتزلج للمرات الأخيرة على هذه الجبال، فهي تُعتبر أكبر سلسلة جبلية في قارة أوروبا.

تكونت منذ ملايين السنين، وتجتذب ملايين السياح سنوياً للتسلق ومشاهدة الطبيعة الساحرة من أعلى قممها.