الرحالة و المسافرون العرب

السياحة في شفشاون: رحلتك الي الجوهرة الزرقاء ذات الأصول الأندلسية

استمتع بجولة فريدة في شفشاون واستكشف معالمها الساحرة

هل قمت بزيارة المغرب من قبل؟ إذا لم تفعل، فقد حان الوقت لأخذ جولة في واحدة من أجمل المدن التي ستقوم بزيارتها على الإطلاق. لذا هيا بنا ننطلق في رحلة السياحة في شفشاون المدينة التي تجمع بين جمال الطبيعة وروعة التراث المغربي في قصة فريدة وتجربة بصرية طبيعية لا تنسي.
أصبحت مدينة شفشاون أو الشاون، تلك الجوهرة الزرقاء ذات الأصول الأندلسية، واحدة من أكثر الوجهات السياحية تميزًا وجذبًا للسياح في المغرب بفضل مدينتها القديمة وأزقتها المتعرجة وشوارعها المرصوفة بالحجارة ومنازلها التي تمثل لوحة فنية يطغي عليها اللون الأزرق.
ويرجع اسمها إلى لفظ أمازيغي ايشاون أي “انظر إلى القمم” التي تحتضن هذه المدينة من كل الجهات.

السياحة في شفشاون
السياحة في شفشاون

السياحة في المدينة القديمة شفشاون

منذ قرابة 600 عام في عام 1471م. تأسست مدينة شفشاون على يد الأمير “علي بن راشد” لإيواء مسلمي الأندلس بعد طردهم من أرضهم على يد الأسبان. ومن أجل أن تصبح هذه المدينة رمزًا للسلام والتسامح. تم اختيار اللون الأزرق لطلاء مبانيها. ومنذ مئات السنين استمرت عادات دهان البيوت والجدران باللون الأزرق للحفاظ على تميزها وجمالها الذي أصبح مصدر جذب للسياح من جميع أنحاء العالم.
وتعد المدينة القديمة أبرز الأماكن السياحية في المغرب نظراً إلى جمالها وتصميمها الهندسي الذي يبرز به التأثر بالمعمار الأندلسي في كافة مباني المدينة. بالإضافة إلى انتشار الحرف اليدوية التي يصنعها السكان المحليون من صناعة الحلي والخزفيات والزخرفة والملابس التقليدية وآلات الموسيقي التي تحمل التراث المغربي والأمازيغي والأندلسي.

السياحة في شفشاون
السياحة في شفشاون

متحف القصبة

في زيارة المدينة القديمة عليك الذهاب إلى قصبة شفشاون، وهو حصن تاريخي بُنِي عام 1471م. وتعد القصبة ومسجدها أول ما تأسس في مدينة شفشاون على الإطلاق.
وسعر الدخول إلى القصبة رمزي وبعد دخولك إلى المتحف سوف تنبهر بتصميمه المميز، ويوجد داخله حديقة تحتوي على بركة، وتزين بكثير من الأشجار، ويعد الحصن من أشهر الأماكن السياحية في شفشاون، خاصة للتعمق في حكايات مدينة شفشاون العريقة.

السياحة في شفشاون
السياحة في شفشاون

قصة مسجد “بو زعافر” و روايات السياحة في شفشاون

لن تقتصر السياحة في شفشاون علي اكتشاف معالمها فقط. بل بالتأمل والتناقش في تاريخ معالمها وأسباب بنائها، ومن ضمن المعالم التي لا يفوت السياح زيارتها هو مسجد “بو زعافر” التي تعني صاحب الشارب الطويل. حيث يقال أن الحاكم العسكري الإسباني الذي بنى المسجد خلال مرحلة الاستعمار الإسباني لمدينة شفشاون كان ذا شوارب كثيفة. ويميز هذا المسجد شكله المعماري المميز عن باقي مساجد المدينة، إذ أنه يشبه كنيسة، بها صومعة مسجد.
وتكثر الروايات عن أسباب بناء هذا المسجد الذي يطل على كامل المدينة. فيقول البعض أن سلطات الحماية الإسبانية أرادت كسب ود وقبول سكان المدينة لذا بنت هذا المسجد بطريقة عصرية، وفي مكان مميز.
بينما يري آخرون أن المسجد قد بني من أجل استدراج المقاومين الذين كانوا يتحصنون بالتضاريس الوعرة في الجبال بهدف ضبطهم ومراقبتهم، وهذا ما يشير إليه مكان المسجد الذي يراقب المدينة بأكملها.
ولن تتفاجأ إن أخبرتك أن هذا المكان لم يقم أي شعيرة دينية حيث لم يستوعب السكان كيف لحاكم إسباني أن يبني مسجدا، واعتبروه من نوادر الزمان،
وحاليًا تحول إلى وجهة سياحية من أجل رؤية الجوهرة الزرقاء من أعلى، وتوثيق أجمل لحظات الغروب التي قد تشهدها في حياتك.
لذا في رأيك أي الآراء ترجح في سبب بناء هذا المسجد ذو الإطلالة الرائعة والمكان المتميز؟

مسجد "بو زعافر"
مسجد “بو زعافر”

شلالات أقشور الساحرة

على بعد 30 كم من شفشاون سوف تكون وجهتك المثالية للتمتع بجمال الطبيعة المغربية. ربما لا تقع هذه الشلالات داخل المدينة لكنها تقع ضمن المحطات الأساسية لرحلتك إلى شفشاون.
سوف تنبهر بموقعها الخلاب بين الجبال في ارتفاع شاهق يمكنك من خلالها رؤية المنطقة بأكملها. في منظر مذهل لن تجد له مثيل في منطقة أخري، وكذلك لأخذ صور مميزة وخلابة.
وإن كنت من محبي المغامرات ستجد في زيارة شلالات أقشور متعة الوصول عبر السير في طريق وعر إلى حد ما نحو 3 ساعات، وعند وصولك يمكنك السباحة والاستمتاع بالراحة والاسترخاء بين أحضان مسبح طبيعي خلاب.

شلالات أقشور الساحرة
شلالات أقشور الساحرة

أشهر الأكلات في شفشاون

لن تكتمل السياحة في شفشاون دون تذوق ألذ المأكولات من المطبخ المغربي المعروف بتنوعه، ومن أهم الأطباق المغربية التي يجدر بك تذوقها في زيارتك القادمة:

الكسكس بالخضار

يعد الكسكس المغربي من الأطباق التي يتوق إليها السياح فور وصولهم الدار البيضاء. ويتم تحضيره من الطحين، ويتميز باحتوائه على أنواع كثيرة من الخضار مع وضع اللحوم. وتعد من الأكلات الرئيسية التي تعد في الأفراح والمناسبات في شفشاون وكافة أرجاء المغرب.

الحريرة المغربية

هي شوربة شعبية مغربية أصلها أندلسي، وتعد بشكل كبير خلال شهر رمضان. وتتميز باحتوائها على كثير من العناصر الغذائية المفيدة لجسم الإنسان. ويوجد العديد من الطرق المتبعة في تحضير وإعداد الحريرة. ويتم تحضيرها من الحنطة والذرة ودقيق الشعير. وتعدّ وجبة كاملة تُقدم عادة مع التمر والشباكية المغربية.

البسطيلة

هو طبق أمازيغي، ويعد من الأكلات الرئيسية الفخمة التي تُقدم في الأعراس والمناسبات وأيضا يعد أكلة وطنية لا يختلف عليها أحد. ويحضر أما بالدجاج واللوز أو السمك وفواكه البحر.

الشباكية المغربية

تتميز بمذاق شهي، ويمكن تحضيرها بطريقة سهلة ومكونات بسيطة. وكذلك سميت بالشباكية لأنها تشبك بشكل دائري تصاعدي، وتعتمد على عجينة مخلوطة بالزيت والزبدة مع بعض اللوز غالبا أو الجوز أو الكاكاو. وتوضع في العسل، ويتم رشها بقليل من ماء الزهر ثم كثير من اليانسون أو ما يسميه المغاربة بـ”الزنجلان”. وتشبه إلى حد ما الحلوى المعروفة في المشرق والمغرب بـ”الزلابية”.

برنامج رحلة السياحة في شفشاون

في برنامج مقترح للتمتع برحلتك من أجل السياحة في شفشاون. وكي توفر وقتاً كامل لزيارة كافة أرجاء المدينة سوف نبدأ منذ السابعة صباحًا بالتوجه نحو اقشور عبر طريق شفشاون وأخذ جولة بالمنطقة على ضفاف البحيرات والاستمتاع بالمناظر الخلابة على طول الطريق. وعند الوصول إلى أقشور قم بتناول وجبة الغداء والتوقف بمخيم تيغوليان لممارسة مجموعة من الأنشطة الترفيهية. وخذ وقتك في أثناء زيارة شلالات أقشور المميزة.
في الجزء الثاني من الرحلة سوف نقوم بالانطلاق نحو الجوهرة الزرقاء شفشاون. عليك أخذ جولة في المدينة القديمة بداية من زيارة القصبة الموجودة بساحة المدينة إلى باب السوق وباب العين مرورا بجولة استكشافية للأزقة الزرقاء وبأشهر الأحياء للمدينة القديمة. وصولا إلى رأس الماء والتقاط الصور باللبسة الشمالية ثم النزول إلى ساحة وطاء حمام القلب النابض للمدينة العتيقة.
عليك أن تحرص على مشاهدة الغروب من مسجد بو زعافر مع جلسة موسيقية في مشهد بانورامي مذهل.

باب السوق الأزرق
باب السوق الأزرق

تكلفة السياحة في شفشاون

تعد السياحة في شفشاون غير مكلفة إلى حد ما، حيث يمكنك التجول بها سيرًا على الأقدام لتتمتع برحلة أفضل. ولكي تتأمل الأزقة والمباني المميزة بها.
ثمن سيارة الأجرة من شفشاون إلي أقشور قرابة 25 درهماً أي حوالي 3 دولارات.
تكلفة المبيت في الفنادق ليلة واحدة تتراوح بين 15 دولاراً حتى 90 دولاراً.
وتتراوح أسعار برنامج الرحلة في شفشاون وفقًا للأماكن والإقامة والانتقالات وغيرها حوالي 20 إلى 70 دولاراً.
لذا يمكن أن تكلف رحلتك إلى أقشور حوالي 300 دولار للشخص الواحد لمدة أسبوع.

السياحة في شفشاون
السياحة في شفشاون

وأخيرًا إن السياحة في شفشاون سوف تجعلك تنظر إلى الحياة بعيون هادئة تضفي بداخلك مزيج من الهدوء والانبهار بها. حيث المدينة بلون السماء حيث تري السحاب يعانق الجبال خلال مسجد “بو زعافر”. وقصصها العريقة من الجهاد إلى السلام الذي حافظ على كونها “الجوهرة الزرقاء” في المغرب. وإن كنت تحب المشي سوف تكون محظوظًا في هذه الرحلة حيث المسافات الطويلة وسط الطبيعة والمعمار المميز.