الرحالة و المسافرون العرب

عاصمة تشيلي : الاماكن السياحية في سانتياغو وأفضل أوقات زيارتها

عاصمة تشيلي الرسمية هي ولاية سانتياغو التي تأسست بعام 1541 م بفترة الاستعمار على أيدي الإسبان، وهي ولاية كاملة تمتلك مجموعة مناظر طبيعية متنوعة جعلتها مميزة بين غيرها من مدن تشيلي “الدولة الجنوب أمريكية”.
تقف بين مناظرها الطبيعية حائر العينين لا تدري تستمتع بأياً منهما أولاً، فترى جبال الإنديز، مع الحقول الجليدية، والتلال الخضراء، وعلى الجانب الأخر البراكين التي تتوجها الثلوج فتغطي مرتفعاتها، مع السواحل الممتدة والجزر التي تسحرك بهدوء تفاصيلها.
ورغم تطور السياحة في سانتياغو عاصمة تشيلي واهتمام المسافرين برحلاتهم إليها، ومواكبتها العصر بتطوراته المتنوعة، إلا أن ما ميزها حقاً هو احتفاظها بماضيها الجذاب ومبانيها الكلاسيكية الجميلة، مع الحفاظ على سماتها الطبيعية، فلم يلحق بها التلوث ويسرق من جمالها الجذاب.
وهذا المزيج بين الحاضر والمستقبل يظهر جالياً في جمعها بين المساحات الخضراء بتلالها وأنهارها، مع العمران العصري لناطحات السحاب، والبنايات الحديثة.

أفضل فترة لزيارة سانتياغو عاصمة تشيلي

تعتبر أفضل فترة لزيارة عاصمة تشيلي هي فترة الربيع والخريف بين شهري سبتمبر و نوفمبر، أو شهري مارس ومايو، فتستمتع في تلك الفترة بجوها الهادئ ودرجات حرارتها المناسبة، والبعض يفضلها في فصل الصيف للاستمتاع بسواحلها الجذابة ليكون الجو جافاً وتتراوح درجات الحرارة من 28 :37 درجة مئوية.

أفضل الأماكن السياحية في ولاية سانتياغو عاصمة تشيلي

ابراج Gran Torre

عاصمة تشيلي
عاصمة تشيلي

تعتبر أبراج Gran Torre العالية علامة مميزة في ولاية سانتياغو فأينما تذهب تراها عيناك وكذلك يمكنك رؤيتها من أي مكان بالمدينة لارتفاعها الذي يصل إلى 300 متر المكونين لعدد طوابق يبلغ 64 دور، فهي ناطحة السحاب الأكبر في أمريكا اللاتينية، تستقبل زوار يصل عددهم إلى حوالي ربع مليون شخص يومياً، كما تمتلك مركز تسويق يُعد هو الأخر الأكبر في أمريكا الجنوبية، إضافة إلى إمكانية النظر من أعلى البرج بزاوية 360 درجة ترى من خلالها سانتياغو بأكملها.

تل سانتا لوسيا

تل سانتا لوسيا يتوسط ولاية سانتياغو وهو بالأساس عبارة عن بقايا بركان يصل عمره إلى حوالي 15 مليون سنة. وسُمي بهذا الاسم تكريماً لسانتا لوسيا، بعدما كان يطلق عليه في الأصل Huelen وجاء هذا التغيير عام 1543، كما يمكنك الاستمتاع داخله بجولة هادئة لإمتلاكه قلعة ذات شكل جمالي مميز، مع حديقة تزينها النافورات وبعض التماثيل المتنوعة.

قصر لا مونيدا في عاصمة تشيلي

يشبه البيض الأبيض في رونقه السياحي، رغم أساسه السياسي إلا أن زوار عاصمة تشيلي يهتمون لزيارته والحصول على الصور التذكارية بالقرب منه، وهو يتم اتخاذه كمقر مكتب رئيس تشيلي، إضافة لمجموعة من مكاتب كبار المسؤولين الحكوميين الآخرين.

منطقة باريو بيلافيستا داخل عاصمة تشيلي

ترى عيناك داخل باريو بيلافيستا المنازل الملونة تصطف على الجانبين بين الأشجار، فيفضله السياح دائماً لتعبيره عن أصل المدينة، مع كثرة أماكن التسوق والمطاعم والسنيمات، إضافة للأسواق الخاصة بالحرف اليدوية التي تبدأ عملها مساءً في نهاية كل أسبوع.

كاتدرائية سانتياغو دي كومبوستيلا

أما هنا فالمكان أثري أكثر منه سياحي ورغم تدمير الزلزال للكاتدرائيات بالماضي إلا أنها ظلت نقطة جذب سياحي قوي شاهداً على أحداث تاريخية مضت وبقيت آثارها، فصمدت “دي كومبوستيلا” ما يقرب من 260 عاماً. وتستمتع أثناء زيارتك لها ببنائها الكلاسيكي، وأبراجها التي مازالت تحمل بقايا الكاردينال الأول في تشيلي، فتجد أبوابها منحوتة من الأخشاب، وفي الداخل مذبح مزين مع متحف للفن المقدس.

سان كريستوبال  Cerro San Cristobal 

تضم سان كريستوبال مجموعة أجزاء يهتم لها الزوار، كأكبر حدائق سانتياغو التي تحمل اسم “متروبوليتان” وهي حديقة الحيوان الأشهر في الولاية، إضافة لحديقة يابانية وحمامات سباحة، وبالجزء العلوي للتلة التي ترتفع فوق المدينة” سان كريستوبال” تجد تمثال للسيدة مريم العذراء، مع مدرج مخصص للجماهير.

أماكن سياحية في تشيلي

تعتبر النقطة الأهم في جذب تشيلي للسياح هو ادخارها مجموعة كبيرة من الجزر والمناظر الطبيعية الساحرة، إضافة إلى مجموعة من السهول التي تحتضن السلاسل الجبلية بطول السواحل، لترى من أعلاها مناظر طبيعية ساحرة، إضافة لشهرتها بصور الأطفال مع البطاريق الجميلة على سواحلها، وفيما يخص الجانب الأقرب للمغامرة هو احتوائها على 500 بركان 120 منهم لا تزال نشطة حتى الآن.

عاصمة تشيلي
عاصمة تشيلي

كنيسة ومتحف سان فرانسيسكو

تعتبر هذه الكنيسة أقدم كنائس المدينة، لذا لها طابع خاص على قلوب زائريها، ويليها المتحف الذي يحمل نفس الاهتمام، ايضاً لاحتوائه على مجموعة من الفنون الدينية الاستعمارية، وكذلك يمكنك الوصول إليهما بسهولة من خلال المترو.

متحف التشيلي للفنون قبل وصول كولومبس

يسمى بمتحف شيلينو دي آرتي بري كولومبينو، يميزه شموله على أجزاء هامة من الفنون والحرف المنزلية الهامة، التي ميزت المدينة التشيلية بالماضي، إضافة لبعض القطع الآثرية التي جمعيت من جميع أنحاء أمريكا الوسطى والجنوبية، وكذلك مجموعات من الثقافات القائمة قبل وصول كولومبوس مثل حضارات الأولمك، المايا والإنكا، وتعتبر أهم القطع الآثرية داخله التي يأتيها الزوار بشكل خاص هي حجر المايا ومومياوات الأنديز.

صحراء أتاكاما

تعتبر تلك الصحراء كمشهد مرسوم بألوان تم اختيارها بعناية، فهي أقرب للوحات السريالية، رغم أنها تعتبر أكثر المناطق جفافاً بالعالم إلا أنها ذات مناظر طبيعية آخاذة جدا، فتجذبك إليها بهدوء، مستخدمة ألوانها الجميلة وغناها بالمعالجات الطبيعية والجيولوجية، كما يمكنك داخلها الاستمتاع بمشاهدة عرض سخانات إل تاتيو التي تعتبر ثالث أكبر حقل للينابيع الساخنة في العالم.

الخط الساحلي لجزر خوان فرنانديز

الخط الساحلي لجزر خوان فرنانديز
الخط الساحلي لجزر خوان فرنانديز

هو خط ساحلي يتكون من ثلاث جزر بركانية، وهنا تجد الطبيعة كما خلقها الله محتفظة بكل تفاصيلها ولم يمسسها بشر، وهي مجموعة جزر يسحرك داخلها طبيعتها البكر ذات الحياة البرية المتنوعة، وقد يرجع سبب احتفاظها بهذا الجمال، هو ابتعادها فتعتبر من الأماكن النائية ولذا هي الأقل زيارة من بين الأماكن السياحية في تشيلي، وهنا أجعلني أخبرك أن استمتاعك بها سيكون مُضاعف، وتعتبر الطريقة الأمثل كي تكتشف تلك السواحل، هي الكاياك كي تستطيع التجول بين المشاهد الطبيعية.

باتاغونيا .. عاصمة تشيلي

مزيج بين الظواهر الطبيعية المختلفة، فبمجرد وصولك تجد جبال صخرية ضخمة، تغطي قممها الثلوج، فتشعر وكأن حرارة الصيف بشمسه الذهبية، جُمعت مع برودة الشتاء بثلوجه البيضاء، فما هذا المزيج المذهل! والأجمل هو اكتمال المشهد البديع مع رؤية البحيرات الزرقاء بين الوديان الجذابة، فيفضلها السياح كوجهتهم الأولى في تشيلي لهذا المزيج الرائع.

وقد يهمك: عاصمة امريكا : أجمل المعالم وأهم 5 أسباب تدفعك لزيارة واشنطن

جزيرة الفصح Easter Island

تعتبر أجمل الأماكن السياحية في تشيلي، لمساحتها الواسعة التي تشعرك بالراحة النفسية، مع كثرة الأشجار، والتماثيل العملاقة المنحوتة، فضلاً عن الشواطئ التي تجذبك بصفاء مائها ونعومة رمالها، فيحبها كل مفضلي الهدوء والاستجمام.