الرحالة و المسافرون العرب

التقديم على وظيفة مضيفة طيران : “مش مهم الشهادة” اتبعٍِ تلك الخطوات

التقديم على وظيفة مضيفة طيران أمر يشغل بال الكثير من الفتيات الحاملين لطموح يشهده عنان السماء. كذلك ترغب معظم الفتيات في الحصول على وظييفة تمكنها من السفر حول أكثر من نقطة في العالم، وتوفر لها دخل مربح ومُرضي، لذلك يكون التوجه في كثير من الأحيان للحصول على مهنة المضيفة.

التي تحظى بشعبية كبيرة وتنافسية عالية، مع إمكانية عدم الحصول على شهادة جامعية وبدخل شهري مجزي.

التقديم على وظيفة مضيفة طيران

قد توظف بعض شركات الطيران مضيفات، بعد قدرتهم على اجتياز المقابلة، لتجدن أنفسهن بوظيفة تسافر فيها من موقع إلى آخر، مع الاستمتاع بالتحديات والامتيازات على طول الطريق.

ويغيب عن بال الكثيرات، أن المهمة صعبة، فلابد للمضيفة أن تكون على قدرة بالتعامل مع الجميع، ويكون لديها التعددية وسرعة البديهة، فضلا عن توفير الخدمة للعملاء وتقديم المرطبات للركاب، والحفاظ على سلامة الجميع من خلال حزام الأمان وغيره، وامتصاص التوتر والقلق حتى وقت الهبوط.

خطوات التقديم على وظيفة مضيفة طيران

التقديم على وظيفة مضيفة طيران
التقديم على وظيفة مضيفة طيران
  1.  تحتاج إلى شهادة الدراسة الثانوية، مع الخبرة في خدمة العملاء والتعامل معهم، والقدرة على اجتياز عدة تحريات، وفحوصات طبية خاصة بالتاريخ المرضي.
  2.  من بعد إنجاز الأوراق الرسمية، قد يُطلب من مضيفة طيران إجراء مقابلة في مجموعة، وبمجرد اجتياز المقابلات الجماعية، قد يتم استدعاء المتقدم للقيام بأنشطة الاختبار مع مجموعة أصغر ومقابلة متعمقة وجهاً لوجه
  3.  وبعد اجتياز تلك المقابلات، تدخل المتقدمة في فترة التدريب، التي تترواح بين ثلاثة إلى ستة أسابيع، ومن ثم تصبح معتمدة.

مهارات وشروط واجب توافرها في مضيفة الطيران

التقديم على وظيفة مضيفة طيران
التقديم على وظيفة مضيفة طيران

مهارات تعليمية :

  •  الدراسة بأكاديمية مختصة في تأهيل الضيافة الجوية

ليس من المهم عند التقدم لوظيفة مضيفة طيران، الحصول على مؤهل عالي أو تحضير دراسات أو غيرها، ولكن كا ما يتطلبه الأمر، الدراسة في أي أكاديمية تعمل على التأهيل الجوي، وتقدم مُحاضرات دراسيّة حول كيفيّة التّعامل مع الطّيران قبل، وأثناء، وبعد الرحلة الجوية و الحصول على شهادة تدريب .

وعلى العموم، يجب على مضيفة الطيران أن تحمل شهادة الثانوية العامة على أقل تقدير، كما يكون من الأفضل حمل شهادات جامعية، أو شهادة في مجال إدارة الفنادق، والمجالات الطبية المختلفة.

  •  تعلم اللغات

يعتبر تعلم أكثر من لغة عالمية، شرطا لا غنى عنه عند التقديم لهذه الوظيفة، حيث يجب معرفة أكثر من لغة، والقدرة على الكلام بها، والحوار، والتّواصل مع الركاب متعددي الجنسيات.

كما يعد معرفة اللغات الغير منتشرة عالميا أمر ضروري، لمساعدة غير القادرين على التحدّث بأيّ لغة عالميّة مشتركة، مثل الإنجليزيّة، وكلّما كانت عدد اللّغات التي تعرفها المُضيفة كثيرةً ساهم ذلك في حصولها على الوظيفة بشكل أسرع.

مهارات ذاتية

  1.  التمكن من الحديث : اللباقة والقدرة على الحديث، وإخراج الكلام بطريقة صحيحة، وواضحة، ومفهومة ومقبولة عند الركاب والمديرين والكابتن الطيار، أمر ضروري وهام لقبول العمل في وظيفة مضيفة الطيران.
  2.  التصرف في حالات الطوارئ : في الجو، كل شىء متوقع الحدوث، ولذلك لابد لشراكات الطيران من اختيار مضيفات جديرات بحسن التصرف وسرعة البديهة والتعامل مع  حالات الطوارىء، والطريقة المُناسبة لتقديم خدمات الطعام والشراب للركاب، بالاضافة إلي الإسعافات الأولية وغيرها.
  3.  التأقلم على الطيران بالجو : الاستعداد للطيران في الجو من أهم مهارات الضيافة الجوية، والتي تعتمد على معرفة المُضيفة بكافة التجهيزات الخاصة في الرحلة قبل الانطلاق فيها، حتى تستطيع المُشاركة في تحقيق قدر من النجاح للرحلة الجوية.
  4.  الجزع والتحمل (العمل تحت ضغط)
    أحد أهم المهارات المطلوبة كأساسيات للتقدين على وظيفة مضيفة طيران والقبول بها، هو التحلي بقدر كبير من  الصبر عند التعامل مع المعوقات العدة التي تتعرض لها المضيفات أثناء الرحلة، بالإضافة إلى القدرة على تحمل الضغط أثناء الرحلة الجوية.
  5. الخبرة وحل الأزمات : الخبرة أهم ما يجب أن تتميز به مضيفة الطيران، وترتبط وظيفة المضيفة بفهم فكرة تنوع الركاب في الطائرة، واختلافهم عن بعضهم البعض ثقافيا، إذ من الهام حسن التصرف مع كل راكب، ومساعدته في الحصول على ما يريد أثناء الرحلة.
  6.  القدرة على السباحة
    السباحة وبشكل ماهر واحترافي، يجب أن يكون ضمن قائمة المطالب في المتقدمات لوظيفة مضيفات الطيران، فيستحيل أن تُقبل أي مضيفة دون القدرة على اتقان السباحة، لتفادي أي مواقف كارثية في حال إذ ما تعرضت الطائرة للسقوط في البحر.

مهارات شخصية تحدد وظيفة مضيفة الطيران

التقديم على وظيفة مضيفة طيران
التقديم على وظيفة مضيفة طيران
  •  العمر : تحدد بعض الشركات سن القبول في وظيفة مضيف الطيران، كثماني عشرة سنة كحد أدنى، في نفس الوقت الذي تحدده شركات أخرى حددته بواحد وعشرين عاماً.
  • الطول والوزن : يجب أن تتحلى مضيفة الطيران، باللياقة البدنية، والرشاقة، ويستحين أن تتجاوز طولها متراً وستين سنتيمتراً، وذلك للتعامل مع الحقائب في الأماكن المُرتفعة، وغلق الأبواب وحزم الأمتعة وغيرها من المهام التي تتطلب بنية قوية وصحية.
  • الصحة الجسدية : واستكمالا للتأكيد على الشرط السابق، يجب على المتقدمة لوظيفة الطيران الجوي أن تكون صحيحة بدنيا وخالية من الأمراض، ويتم التأكد من ذلك بعد الخضوع، لفحص طبي، وحتى إذ قوبلت بالوظيفة، يتم إجراء فحص كل عام مرتين لمن زادت أعمارهم عن أربعين عاماً، ومرة لمن هم أقل من ذلك.
  • الحالة الاجتماعية لمضيفة الطيران : يجب على المتقدمة لوظيفة مضيفة الطيران أن تكون عازبة، وذلك بسبب ظروف العمل القاسية، وغير المُحدّدة بأوقات محددة، فقد يطلب من مضيف الطيران القدوم للوظيفة في أي وقت، دون تنسيق، أو ترتيب مسبق بينه وبين الشركة حسب ما يقتضيه العمل.

اترك تعليقا