بوابة السفر إلى المالديف

في وسط المحيط الهادىء، جنوب غرب سيرلانكا، تتجمع 1192 جزيرة لتشكل فيما بينها ما يسمى بجزر المالديف. من بين كل هذه الجزر، 200 فقط مأهولة بالسكان، وتشكل الجزر معا منظرا كأنه لوحة رسمت بيد فنان، جزر هادئة رمال بيضاء ومياه صافية شديدة الزرقة. وإضافة لجمال طبيعتها فإن مناخها وطقسها يساعد على التجوال والترحال فيها براحة.

الأنشطة البحرية فيها جميلة ومتنوعة، وفيها أفضل مراكز الغوص في العالم حيث يمكن الغوص والتمتع بعالم الأحياء تحت الماء. التنقل بين الجزر غير المعدة للسياحة محدود، والوصول إليها يتطلب تصريحا خاصا. أسعارها مرتفعة نسبيا وينصح الرحالة إحضار مستلزماتهم الأساسية معهم بدلًا من شرائها من هناك.

واحدة من الجزر الجميلة والخاصة فيها هي جزيرة كاني تقع  حوالي 20 كيلومتر شمال العاصمة. تتميز كاني إضافة لرمالها البيضاء ومياهها الصافية بوجود أشجاز جوزر الهند فيها. وهناك أيضا منتجع سياحي في جزيرة كاني هو كلاب ميد.

maleh

هي جزيرة زاهية الألوان في مبانيها، تضم عددًا من المواقع الأثرية والتاريخية والأسواق التجارية والمطاعم ومظاهر الحياة المدنية، إضافة إلى الشواطئ الفيروزية الصافية التي تحيط بها وشاطئ صناعي مذهل.

beach house

هو منتجع يقع شمال المالديف مطلاً على بحيرة قديمة من الشعاب المرجانية، وهو عبارة عن مجموعة من الفيلات الجميلة ويوجد به مطاعم فخمة وناد صحي فاخر وخدمات راقية وودية تبعث على الراحة.

musiem

من المعالم السياحية المهمة التي لا ينبغي تفويتها في جزر المالديف، وهو عبارة عن قصر قديم داخل حديقة السلطان، وقد تم تحويله إلى متحف يعرض عددًا من المقتنيات والمعروضات حول تاريخ وتراث البلاد.

Banana-Reef

هو أكثر مواقع الغطس رواجا على أرض جزر المالديف و أطلق عليها هذا الاسم لأنها على شكل موزة، وأهم ما يميزها هي الحياة البحرية فيها فتوجد بها أسماك نابليون والأنقليش والفراشة.

[title title=”آخر الموضوعات” subtitle=”المالديف” description=””]