بوابة السفر إلى موريتانيا

الوجهة المثالية لمحبي الصحراء ورحلات السفاري، حيث تغطي الرمال والهضاب الصخرية النسبة الكبيرة من مساحتها. وتعتبر موريتانيا دولة قليلة السكان بالنسبة لمساحتها الضخمة، يعيش يعيش حوالي ثلث سكانها في العاصمة. وتطل على المحيط الأطلنطي.

تشكل رحلات الصحراء الهدف الأول للرحالة في موريتانيا، إضافة  إلى زيارة العاصمة، وتقع نواكشوط العاصمة في منطقة جبلية بجانب البحر. وبالإضافة إلى التصميم المعماري الحديث تشاهد هناك المباني القديمة التقليدية المندمجة مع الجديدة بشكل جميل. ورغم حياة المدينة تحافظ نواكشوط على طابع يحبه الرحالة فيها. حيث ترون هناك الخيام منتشرة وطقوس الشاي التقليدية.

من يصل المدينة عليه بزيارة السوق الأفريقي  ومركز الفنون ومصنع السجاد والمركز الثقافي الفرنسي وبالإمكان مشاهدة عروض غنائية فيه. ومن يصل موريتانيا في أواخر شهر نوفمبر يمكنه الاستمتاع باحتفالات يوم الاستقلال حيث تقام المنصات الفولكلورية في المدن الكبرى.

Oualata

عُرفت قديماً ببوابة الصحراء، تأسّست في القرن الخامس لتُصبح أحد أهم مراكز الإشعاع العلمي والديني في منطقة الصحراء الكبرى. ولا تزال تحتضن إرثاً تاريخياً ثرياً في نمطها العمراني الفريد.

arken1

بين الرمال الذهبية الناعمة وأمواج المحيط الأطلسي الزرقاء، تمتدّ هذه المحمية على طول 180 كيلومتراً، وتشكّل بتنوعها البيئي والطبيعي إحدى أهم المحميات البيئية، وأكبر مصائد الأسماك حول العالم.

shanket

تعني بلغة البربر عيون الخيل، تأسست في القرنين 11 و12، وكانت ملتقى طرق لقوافل الحج ومركزاً للتبادل العلمي والمعرفي بين إفريقيا والعالم العربي، ومن أهميتها باتت موريتانيا تعرف ببلاد شنقيط.

wadan

كانت تشكّل مركزاً تجارياً حيوياً، وتتميّز بنمطها المعماري الخاص، ولا تزال بعض أحيائها القديمة موجودة، إلى جانب حصنها التاريخي، بينما طمرت الرمال المتحركة جزءاً هاماً من المدينة القديمة.

[title title=”آخر الموضوعات” subtitle=”موريتانيا” description=””]