الرئيسية / آسيا / كوالالمبور عاصمة ماليزيا : مدينة واحدة تغنيك عن زيارة 3 دول آسيوية
كوالالمبور عاصمة ماليزيا
كوالالمبور عاصمة ماليزيا

كوالالمبور عاصمة ماليزيا : مدينة واحدة تغنيك عن زيارة 3 دول آسيوية

كوالالمبور | الرحالة | رحلة- أحمد بلال:

 

بطقسها الاستوائي الحار تستقبلك العاصمة الماليزية، كوالالمبور ، وفي كل مكان فيها يطالعك الرقم 1 بألوان العلم الماليزي (في إشارة إلى كل أطياف الشعب) هو رمز «ساتو مليشيا» أو «ماليزيا الواحدة» بالعربية، كذلك رمز الصيغة التوافقية التي وضعت ماليزيا على أعتاب بناء دولة حديثة ومتقدمة لم يستخدمها طرف لفرض ثقافته أو ديانته أو عاداته وتقاليده على طرف آخر.

 

صيغة ضمنت لكل أبناء الشعب الماليزي بأجناسه المختلفة حقهم في ممارسة طقوسهم الدينية، وعاداتهم وتقاليدهم، وأيضًا لغتهم الخاصة بهم، مع الحفاظ على «باهاسيا مليشيا» كلغة وطنية، وعلى العلم الماليزي كرمز لجميع المواطنين مهما اختلفت أجناسهم، وهو ما يمكنك أن تلاحظه بكل سهولة أثناء سفرك إلى كوالالمبور

 

نجح التمييز الإيجابي لصالح المالايو في تحسين مستوى معيشتهم إلى حد كبير الآن، فانتقل كثير منهم للعيش في المدن، وعلى رأسها كوالالمبور، بعد أن كانت حياتهم تقتصر على القرى، وإلى جانب هؤلاء يعيش أقرانهم الماليزيون ذوو الأصول الصينية والهندية، إلا أن الأخيرين، وبحكم ثقافتهم الخاصة، يحتفظون بأحياء في العاصمة الماليزية يُحافظون فيها على هذه الثقافة.

 

شعارات ساتو ماليشيا في كوالالمبور
شعارات ساتو ماليشيا في كوالالمبور

 

كوالالمبور عاصمة ماليزيا

 

عند سفرك إلى العاصمة الماليزية كوالالمبور لا تضيع هذه الفرصة، التي تختصر لك زيارة 3 دول في مدينة واحدة، ففي الحي الصيني، ستجد نفسك وكأنك انتقلت فجأة إلى أحد أحياء بكين أو شنغهاي أو جوانزو، من هناك ستختصر بخطوات قليلة ساعات من الطيران بين العاصمتين الصينية والهندية، حيث تجد نفسك في الحي الهندي وكأنك في أحد أحياء بومباي أو دلهي، ومن هناك انتقل إلى جالان مالايو أو غيره من الأحياء، لتعود مرة أخرى إلى ماليزيا.

 

اين تقع كوالالمبور ؟

كوالالمبور عاصمة ماليزيا، هي أكبر المناطق الحضاريّة والثقافيّة والمالية والسياسية بها، وهي المركز التجاريّ لماليزيا. وتوجد كوالالمبور وسط غرب شبه الجزيرة الماليزيّة، وتأسست عام 1850م، ويبلغ عدد سكانها 1.8 مليون نسمة، وتعد كوالالمبور هي أكبر مدينة في ماليزيا من حيث عدد السكان، والمساحة، تقع المدينة على السّواحل الغربيّة لماليزيا، وتقع بين تايلاند وسنغافورة، وغرب جزيرة سومطرة الإندونيسيّة.

وتبعد كوالالمبور عن المطار الدوليّ بحوالي نصف ساعة عبر القطار، أو ساعة إلا ربع عبر سيّارة الأجرة. كما تتميز كوالالمبور بالمناخ الاستوائي ذو الحرارة والرطوبة المرتفعة معظم العام، والتي تتراوح نهاراً بين 29 و35 مئوية، وليلاً بين 26 و29 مئوية.

 

الحي الصيني في كوالالمبور

 

يتركز الماليزيون ذوو الأصول الصينية في كوالالمبور في حي صيني قديم يعرف باسم China town، هناك ستشعر وكأنك انتقلت فجأة إلى الصين، حيث تطغى الثقافة الصينية على أي شيء آخر، اللافتات باللغة الصينية، وجزء كبير من الصحف بالصينية، والحديث أيضًا بين المواطنين وبعضهم البعض باللغة ذاتها.

 

ويتوسط الحي الصيني في كوالالمبور شارع بيتالينج الشهير، وهو أحد أشهر الشوارع التجارية في العاصمة الماليزية، حيث يقف الباعة على جانبيه، وفي وسطه ببضائعهم الصينية، سواء كانت أزياء صينية تقليدية أو مجسمات صغيرة لبرجي «بتروناس»، أهم معلم في ماليزيا، و برج كوالالمبور كما يتميز الشارع بالفوانيس الورقية الحمراء، التي تُضاء ليلًا، وهي جزء أصيل في الثقافة الصينية.

 

في الحي الصيني بكوالالمبور يقع العديد من المعابد الكونفوشيوسية والطاوية والبوذية، من بينها معبد ثيان هوي، الذي يعد أحد أهم المعابد البوذية في ماليزيا، ومقام فوق تل روبسو، قبل دخولك المعبد ستجد لافتة صغيرة كتبت بثلاث لغات، الماليزية، والصينية والإنجليزية، مكتوبا عليها «غير مسموح بالدخول بالأحذية»، وهو تقليد ماليزي لا يسري فقط على جميع دور العبادة لمختلف الأديان، وإنما أيضًا في جميع المنازل، وبعض بيوت الشباب وأيضًا بعض المحال، خاصة في الحي الهندي، حيث يتوجب عليك ترك حذائك خارج المحل قبل الدخول.

 

اقرأ أيضًا: الاماكن السياحية في العاصمة الماليزية : دليلك الشامل للسياحة والتسوق في ماليزيا

 

الحي الصيني في كوالالمبور
الحي الصيني في كوالالمبور

 

معابد صينية في كوالالمبور

 

فور دخولك المعبد ذي التصاميم الرائعة ستُطالعك تماثيل لبوذا بأحجام مختلفة، منها المُذهب ومنها المُلون، وقد وُضعت أمامها أنواع مختلفة من الفاكهة، أيضًا أوانٍ لوضع البخور، وطاولة لوضع الشموع المصنوعة على شكل وردة، وإلى جانب ذلك خزائن لجمع التبرعات، التي يُنفقون منها على المعبد، الذي يشهد إحياء العديد من الاحتفالات والمهرجانات الصينية والبوذية.

 

في مكان غير بعيد عن «جالان بيتالينج» يقع معبد صيني آخر تابع للديانة الطاوية لا يختلف كثيرًا عن المعابد الصينية بدياناتها المختلفة، من حيث وضع البخور، والشموع التي تتخذ شكل وردة، وأيضًا التماثيل المتنوعة والمنحوتة ببراعة، وفيما كانت سيدة ماليزية- صينية تجلس على ركبتيها، وترفع أعواد البخور للصلاة أمام تمثالين، كان تشاي كيو سيو، الذي يعمل في المعبد، يقف أمام أوانٍ على شكل ورود، بكل منها شعلة نار.

 

عندما انتهت السيدة من الصلاة وضعت في صندوق التبرعات مبلغًا من المال، ولكن باليوان الصيني لا الرينجت الماليزي، ليصب بعدها تشاي الزيت في الأواني لتستمر النار مشتعلة. سألته عن الآلهة، التي يعبدونها في الديانة الطاوية، فقال: مئات الآلهة، ثم اصطحبني نحو تمثالين كبيرين، قال لي إنهما من بين هذه الآلهة، واسماهما: «سي سزي يا»، و«سن سزي يا».

 

الحي الهندي في كوالالمبور

 

من الحي الصيني تنتقل مباشرة إلى الحي الهندي، أو little India (الهند الصغيرة)، وكأنك تنتقل من دولة لأخرى، تختلف الثقافة بشكل كامل، محال البخور والتوابل والملابس الهندية التقليدية، يختلف أيضًا لون البشرة، وتختلف الأزياء، وثقافة الطعام، واللغة المكتوبة بها اللافتات والملصقات، التي يتحدث بها الناس، والتي تُنشر بها الصحف أيضًا، كل شيء يتحول إلى هندي كامل، ولكن تحت العلم الماليزي.

 

بالقرب من المعابد البوذية والطاوية، وغيرها من دور العبادة الأخرى التابعة لأديان مختلفة يقع معبد «سري ماها ماريامان» الهندوسي، الذي يعد من أهم والذي يُطالعك بمدخله المزخرف بألوانه الزاهية، والمنحوت بدقة، والذي يحمل شخصيات شهيرة في الديانة الهندوسية.

 

كغيره من دور العبادة الأخرى في ماليزيا لن يسألك أحد عند دخولك لا عن اسمك ولا عن ديانتك، ولا عن سبب تواجدك، والتقاطك الصور وقت الصلاة، التي يقف فيها الجميع واضعين كفوفهم أمام أقدامهم، فيما يجلس آخرون يعزفون الموسيقى، التي تُقام الصلاة على أنغامها كطقس من طقوس الديانة الهندوسية.

 

معابد هندية في كوالالمبور

 

المعبد الذي تم إنشاؤه عام 1873 عبارة عن ساحة كبيرة يتوسطها مستطيل في منتصفه تمثال لـ«أمانا»، وتعني الأم، كما يقول «بالن» الهندوسي، الذي جلس بجوار أحد أعمدة المعبد بعد انتهائه من الصلاة، بينما كان يمسك مسبحة، بينما جلست عجوز هندية على الأرض لتُقطع الفاكهة، تمهيدًا لتوزيعها مجانًا لزوار المعبد.

 

الحي الهندي في كوالالمبور
الحي الهندي في كوالالمبور

 

بجوار المعبد يقف عدد من الماليزيين- الهنود يصنعون عقودا من الفل، وأنواعا مختلفة من الورود، والفواكه، ليشتري منها زوار المعبد وتقديمها لآلهتهم.

 

بالقرب من معبد «سري ماها ماريامان» يقع معبد هندي- ماليزي آخر تابع للديانة السيخية، وهو عبارة عن قاعة كبيرة مفروشة بالسجاد، وبه بعض الأرائك على الجانبين، بينما وُضعت منصة في الصدارة جلس عليها رجل دين سيخي بملابس بيضاء وعمامة سوداء ولحية طويلة، يقرأ في كتاب موضوع أمامه، ولهذا المعبد شرط وحيد للدخول إلى جانب خلعك حذائك، فإلى جانب بابه يوجد صندوق كبير به قطع طويلة من القماش يتوجب على كل فرد أن يصنع منها عمامة لتغطية رأسه قبل دخول المعبد.

 

جالان ملايو في كوالالمبور

 

في little India بكوالالمبور يقع المسجد الهندي، وهو واحد من أقدم المساجد بالمدينة، وأقيم عام 1863، ويقع بالقرب منه «جالان مالايو»، شارع المالايو، حيث تخرج من الحي الهندي إلى مناطق يقيم فيها الـ«بومي بوترا» (المالايو) بمساجدهم، التي تتميز بطراز معماري فريد.

 

المسجد الجامع في كوالالمبور
المسجد الجامع في كوالالمبور

 

ويعد «مسجد جامع» من أهم المساجد في العاصمة الماليزية، ويتميز بالازدحام في أيام الجمعة، حيث يقصده المسلمون في كوالالمبور للصلاة، وتُشير اللوحة التذكارية على بابه إلى أنه تأسس في مارس 1908، وفي الساحة الخارجية للمسجد يوجد عدد من شاشات التليفزيون ليشاهد عليها المصلون خطبة الجمعة، التي يُلقيها الإمام من على منبر المسجد في الداخل.

 

ويعد «مسجد نكارا مليشيا»، أو المسجد الوطني بماليزيا، هو الأهم في كوالالمبور، ويشتهر بمظلته، التي تحتفظ بثلاثة عشر فرعا في إشارة إلى الولايات الماليزية الثلاث عشرة، إلى جانب هذه المظلة توجد مظلة أخرى أصغر من 5 فروع ترمز إلى أركان الإسلام الخمسة، ويتميز المسجد بطرازه الفريد والحديث، وأيضًا بالأعلام الماليزية المرفوعة على عدد من أعمدته.

 

اقرأ أيضًا: تناول عشاءك في السماء واستمتع بمعالم العاصمة الماليزية

شاهد أيضاً

شارع العرب في كوالالمبور

شارع العرب في كوالالمبور : دليلك السياحي الشامل لأهم شوارع العرب في ماليزيا

شارع العرب في كوالالمبور | الرحالة |   تعرف كوالالمبور باحتوائها على الكثير من المعالم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *