الرئيسية / أوروبا / ألمانيا / محمد عبدالقادر يكتب مغامرته في أوروبا: إزاي تلفها لوحدك

محمد عبدالقادر يكتب مغامرته في أوروبا: إزاي تلفها لوحدك

رحلة- محمد عبدالقادر:

أنا متابع خمس صفحات لناس رحالة، وإحدى الصفحات دي هي صفحة travel secrets. أنا لسة طالب في تالتة هندسة ومن زمان نفسي في السفر ولف العالم بس عمري ما كنت متحمس بدرجة كافية إني آخد الخطوة، ومش عارف السبب في إيه لكن المرة دي أول ما شوفت صفحة travel secrets ركزت كويس في بوستاتهم وقررت إني لازم أحقق حلمي.

في نفس اليوم وقفت خروجات تافهة وأكل من المطاعم وبقى كل تحويشي علشان السفر طول الفترة دي وبدأت خطوات فعلية من شهر 10 اللي فات في إني حددت ميعاد مع سفارة ألمانيا وكان ميعادي في شهر 12 قدمت ورقي وعملت الإنترفيو و بعدها بأيام استلمت الباسبور فيه الفيزا.

قررت في الوقت ده أحط الخطوط العريضة لرحلتي وهسافر فين ومدة كام ولفت نظري إني طالما معايا فيزا شنجن فده يديني الحق آخد فيزا تركيا أونلاين وفعلا أخدتها في 6 دقايق بـ20دولار بس.

خلصت امتحانات التيرم وسافرت في فبراير، روحت ميونخ وباريس وبرشلونة ومدريد وإسطنبول وبورصة. السفريات دي كلها كنت مخططها وحاجزها قبل ما أخرج من مصر سواء فنادق أو هوستيل أو طيران أو حتى القطر من برشلونة لمدريد.

أنا عاوز أقول إن كل ده عملته لوحدي من غير شركة سياحة ولا وسيط وكمان أهلي مكانوش يعرفوا التفاصيل دي كلها ولا حد من أصحابي كان عارف إني هسافر أصلا غير واحد. بس أهلي كانوا عارفين إني مسافر ألمانيا وبس، كل الباقي كانوا بيتفاجئوا بيه وكل كام يوم يلاقوني في مدينة مختلفة ولما يكلموني مقولهمش على الخطة الجاية.

صورة برج إيفيل رسمتها من زمان وقلت هيجي يوم وأتصور بيها قدام البرج في الحقيقة، والحمد لله حققت جزء من حلمي. كل مدينة زرتها حركت حاجة مختلفة جوايا، إحساسي بالنظام في ميونخ، في متحف BMW وأنا شايف الزمن بيتحرك قدامي وبيحكي لي عن حاجات مستخبية ورا كل تصميم اختاروه في السنة دي، وكأن كل عربية بتقف قدامها بتاخدك لزمنها تحس بحياة الناس في الوقت ده بالظبط كأنك راكب آلة زمن.

أو العظمة والانبهار وأنا متنح وفاتح بوقي تحت برج إيفل في باريس. أو ابتسامتي وضحكي من الطبيعة في برشلونة. وإحساس التاريخ في قصور مدريد. أو الأخضر في إسطنبول وزرقة البحر. أو بياض التلج في بورصة، كتلة أحاسيس كده عدوا على الواحد خلوني أعرف إن العالم ده كله بتاعي ولازم أزور كل مكان لأنه ملكي.

أنا بشكر صفحة #travel_secrets اللي كانت خير دليل في رحلتي واللي كنت ماسك البوستات بتاع تركيا وبرشلونة وباريس وماشي عليهم بحذافيرهم لدرجة إني كنت حاسس نفسي جيت الأماكن قبل كدة من الوصف الدقيق جدا اللي كان في البوستات.

أفتكر كان في ناس لبنانيين راكبين الترام معايا في إسطنبول وأول مرة يزوروها وكانوا عاوزين يروحوا جزر الأميرات واللي انا مكنتش لسة زرتها و كانوا تايهين شرحت لهم بالظبط الطريقة والفلوس اللي يدفعوها وتمن التذكرة ولما يوصلوا يعملوا إيه لدرجة إنهم فكروني عايش هناك.

شاهد أيضاً

شواطئ تركيا

شواطئ تركيا : تعرف على أجمل شواطئ الاستجمام وشهر العسل في تركيا

شواطئ تركيا | الرحالة |   عاصمة الجمال البحرى أو المتعة والرخاء السحرى، هكذا يُطلق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *