تعرف على أسوان.. عاصمة السياحة الشتوية في مصر

تعد محافظة أسوان عاصمة السياحة الشتوية في مصر حيث يفضل الزائرون لمصر في فصل الشتاء الذهاب الى هذه المدينة للتمتع بجوها الدافئ وطبيعتها الخلابة وما تحويه من كنوز أثرية وثقافية.

تقع أسوان في أقصى جنوب مصر ويمكن الوصول إليها برا عن طريق السيارة أو الحافلات السياحية أو عبر السكك الحديدية بدرجاتها المختلفة كما يمكن الوصول إليها جوا عبر الطائرة. وتحوي أسوان شتى أنواع السياحة فيوجد بها عدد من المقابر الأثرية من بينها مقبرة النبلاء، ومقبرة أحمس، ومقبرة سيتاو.

02122016_055728_2

وتمتلك أسوان كل مقومات الجذب السياحي سواء من حيث حجم الآثار المتواجدة بها من عصور مختلفة أو المناظر الطبيعية بما يوفره نهر النيل أو الصحاري ويتمتع سكان المدينة بالبشاشة وحسن استقبال الضيوف.

ويفد العديد من السياح إلى أسوان سنويا لمشاهدة تعامد الشمس على تمثال رمسيس الثاني يومي 22 أكتوبر و22 فبراير وتشتهر أسوان بمتحف النوبة الذي افتتح عام 1997 م من قبل منظمة اليونيسكو بالتعاون مع الحكومة المصرية بهدف الحفاظ على التراث الحضاري الثمين ويضم المتحف مقتنيات رائعة تجذب العديد من الزوار من مختلف أنحاء العالم.

02122016_055731_5

كما يضم المتحف قطعًا أثرية من عصور مختلفة وكهفًا يتميز بنقوشه الصخرية الرائعة ونموذجًا للبيت النوبي تم تجهيزه بصورة مطابقة للبيت النوبي في عناصره المعمارية والتقليدية من حيث الفناء المفتوح للهواء الطلق وجزء آخر يستخدم كساحة انتظار وتحيط بالبيت بحيرة ومئذنة على الطراز الإسلامي.

كما يوجد بالمدينة متحف أسوان الذي يقع في الجزء الشرقي لجزيرة “إلفنتين” والذى أنشئ عام 1898. ويتميز المتحف بموقعه الفريد حيث يوجد في منطقة أثرية وتحيط به مجموعة من المعابد وقد جرى تقسيم ساحاته وفقا للعصور التاريخية وهو يحتوى على آثار تم العثور عليها في منطقة أسوان وجزيرة إلفنتين الأثرية يعود تاريخها إلى عصر ما قبل الأسرات وكذلك العصر البطلمي الروماني وحتى العصر القبطي والإسلامي.

02122016_055731_4

ويضم المتحف بعض تماثيل الملوك والأفراد وبعض المومياوات وأنواعًا مختلفة من الفخار وعناصر معمارية وزخرفية وعدداً من التوابيت وأدوات الحياة اليومية وبعض اللوحات الجنائزية.

ويوجد بالمدينة كذلك عدد من المساجد التاريخية التي لها طابعها المميز أشهرها مسجد الطابية الذي بني على واحدة من طابيتين (تلتين) حربيتين أنشئتا في عهد محمد علي باشا ويتميز ببنائه على الطراز المملوكي وتشغله الزخارف من الداخل والخارج، وله مئذنتان عاليتان وهو يقع في قلب مدينة أسوان، ويصبح الوجهة الأولى في جميع الاحتفالات والأعياد والمناسبات.

02122016_055728_3

كما تشتهر أسوان بجزيرة فيلة وهي جزيرة في منتصف نهر النيل وهي إحدى الحصون القوية على طول حدود مصر الجنوبية وتفصل النيل إلى قناتين معاكستين في أسوان وكان يوجد بها معبد فيلة الذي تم نقله إلى جزيرة “أجيليكا” في أعقاب بناء السد العالي.

02122016_055727_1

ويرجع اسم فيلة أو فيلاي إلى اللغة اليونانية التي تعني (الحبيبة) أو (الحبيبات) أما الاسم العربي لها فهو (أنس الوجود) نسبة لأسطورة أنس الموجودة في قصص ألف ليلة وليلة أما الاسم المصري القديم فهو بيلاك أو بيلاخ ويعني الحد أو النهاية لأنها كانت آخر حدود مصر في الجنوب.

وتشتهر اسوان أيضا بالسياحة العلاجية نظرا لطقسها المتميز في فصل الشتاء والذي يعد ملائما لعلاج بعض الأمراض المزمنة لما تتميز به من نسب عالية من الأشعة فوق البنفسجية وانخفاض نسبة الرطوبة حيث تصل إلى 4ر43 % خلال الفترة من ديسمبر إلى مارس كما أن أشعة الشمس على مدار العام مع جفاف الجو يكونان مناخًا مثاليًا لعلاج أمراض الروماتيزم مثل الالتهاب الشعبي والربو والتهاب الكلى المزمن.