أحدث صيحات الشحاتة في الصين: متسول بـ”سمارت فون” والدفع إلكتروني

تجربة- عبد الرحمن العربي:

في يوم كان  صديقى الصيني عازمني فى مطعم مأكولات بحرية، وده احترامًا لينا  ولثقافتنا اللي بتخلينا نفضل المأكولات البحرية مفيهاش ذبح حلال أو حرام، أي صديق لينا غير مسلم بيعزمنا في مطعم مأكولات بحرية أو لانجولاميان .

المهم بعد ما دخلنا المطعم واخترنا المكان اللى هنقعد فيه وقررنا ناخد ترابيزة بره على الرصيف،  الجو كان جميل بره أكتر بصراحة، وطلبنا مأكولات بحرية بما فيها طبعا الجمبري، ده شيء أساسي. 😀

قعدنا ندرش شويه مع بعض، وفجأة لقينا شحات عجوز دخل المطعم عمره تقريبًا 60 سنة أو أكتر، وبدأ يطلب فلوس من الناس ومفيش حد، عاوز يحن عليه ويدي له أي حاجة فقلت أنا أطلع 1 يوان وأراضيه، بدل ما يرجع إيده فاضية. طلعت اليوان وبديهوله قالي لا ممكن لو سمحت تبعتهولي على الوي تشات؟!.

استغربت جدًا إن عنده أكاونت على الوي تشات، وقلت له: معلش أنا مش معايا فلوس على الوي تشات بتاعي خلصانه، ممكن تاخد اليوان كاش؟. في الآ خر قال لي يا إما الوي تشات يا بلاش. 😀

المهم إنه بعد ما قال لي كده  والناس سمعت الحوار اللى دار ما بينا  ولاقت بيطلع  الكيو آر كود بتاع الأكاونت بتاعه عجبتهم الفكرة قوي وبدأوا ينادوا له، ويعملوا اسكان للوي تشات ويبعتوا له فلوس على حسابه الخاص، ولما شوفته كده قلت أصوره  وأشارككم  حكاية الشحات المتقدم ده. 😀

فية ناس هتقولي يعني الشحات ده معاه سمارت فون؟!، أقوله آه لأن فيه أنواع من السمارت فون هنا سعرها لا يتعدى 150 يوان، فعادي إن الشحات يشتريه ويستخدمه فى مهنته، مهنة الشحاتة برضه محتاجة تطوير.

أاقول لكم إيه فكرة الوي تشات واستخدامه، علشان لو فية حد مش واخد باله. الوي تشات ده برنامج صينى  زى الواتس آب كده وأحدث منه كتير, معظم سكان الصين بيستخدموه قوي أي حد معاه سمارت فون، الوي تشات ده أساسي على موبايله .

الوي تشات عمل فكرة البايمنت يعنى إنت تقدر توصل أكونت الوي تشات بتاعك بالحساب البنكي الخاص بيك، وتشتري أي حاجة من أي مكان من خلال الكيو إر كود الخاص بالبايمنت بتاعك من أي مكان فى الصين .

الحاجة اللي عجبتنى فى الموضوع ده أكتر إن الشحات واكب العصر وفكر إزاي يستخدم التكنولوجيا فى مجاله، حتى لو كان مجال الشحاته. الناس فى البداية محدش كان راضي يدي له فلوس لما طلب، ولما عرفت إنه بيستخدم شيء جديد بدأوا يدوا له ويشجعوه حتى لو في مجال زي مجاله .

زعلت قوي إن بلدنا اللي عندها حضارة عظيمة ولازالت، في تأخر وليست في تقدم مع الأسف بسبب كتر الحرامية والحكومات الفاشلة، وإننا مش عاوزين نواكب العصر زي الدويلات الصغيرة  اللي عمرها أقل من 45 سنة وبقت سبقانا بمراحل .

ودي كانت الحكاية مع الشحات، واستنونا في حلقات تانية أكتر تشويقا، هنعرف فيها إزاي بيتم البيع والشراء بالموبايل والوي تشات، وإزاي إنك تستخدم العجلة الحديثة (موبيك)، وإزاي بتوفر عليك حاجات كتير.