غانا.. رحلة إلى شاطئ الذهب

غانا، أو “شاطىء الذهب” كما كان يطلق عليها سابقًا، نسبة لرمالها الذهبية.  تتحدث الانجليزية وتقع على الساحل الشمالي لخليج غينيا في غرب القارة السمراء، وتختلف بطابعها عن دول شرق أفريقيا. تتميز بجمال طبيعتها  وشواطئها الذهبية وطيبة أهلها الذي مازالوا يحافظون على الطقوس والعادات المحلية.

غالبية مساحتها سهلية ما عدا الجزء الشرقي قريبا من حدود توجو توجد بضعة جبال وبينهم عدة شلالات رائعة.  ومن غربها يقع ساحل العاج.

عاصمتها أكرا تقع في منطقة الساحل الجميلة ويعيش فيها حوالي 4 ملايين نسمة، وبجانبها قرى الصيادين ومبان أثرية.  وفي قرى الصيادين يمكن استئجار مختلف أنواع الغرف من أكواخ خشبية وغرف فاخرة عدا عن الطعام البحري والمحلي وتنتشر أشجار جوز الهند فيها.

خلال تجوالك في غانا تشاهد الرقصات الجميلة المنتشرة وقرع الطبول أما أيام الاحد فتسمع اصوات الصلوات المنطلقة من الكنائس المنتشرة فيها، ويتجول أهلها بلباسهم التقليدي والملون وترى نساء تحملن أطفالا على ظهورهن ملفوفة برقعة قماش.

يقطعها نهر فولتا ليصب في المحيط وفي النهر يمكن التجول بالقوراب والتمتع بالمناظر الطبيعية على ضفافه. في مركز غانا تقع مدينة كوماسيمن أهم مدنها.

تعيش فيها أكثر من 50قبيلة بلغاتها المختلفة لكن اللغة الأبرز هي لغة طووي التي تتكلمها قبيلة هاكين. وتنتشر في القرى والمدن المختلفة فيها أثار أسواق العبيد تعود لفترة العبودية التي عاشتها القارة الأفريقية.

في شمالها تقع غابات المطر والتي تحوي جسورا معلقة على أعالي الشجر يمكن التجول والتنقل من خلالها والتمتع بجمال الغابة. في غانا تكثر أشجار الأناناس والكاكاو والموز والمانجو وجوز الهند.