أحمد يحيى يكتب رحلته إلى لندن: مغامرة في عاصمة الضباب

أحمد يحيى يكتب رحلته إلى لندن: مغامرة في عاصمة الضباب

Icon فبراير 17, 2017
Icon By Ahmed Belal
Icon 0 comments

رحلة- أحمد يحيى:

قبل ما أدخل فى التقرير هتكلم شوية عن الوضع الحالي، أنا عارف إن السفر بقى صعب جدا الأيام دي، وبالنسبة لناس كتير خلاص بقى مستحيل، بس اللى مؤمن بالفكرة هينفذها حتى لو حصل إيه، هتستغنى عن حاجات كتير وهتحرم نفسك من أساسيات حياتك بس في الآخر صدقنى عمرك ما هتندم على أي رحلة تعملها وأي تجربة هتخوضها.

فكر فى أى فكرة حتى ولو بسيطة تقدر تساعدك وانت مسافر، الأفكار كتير جدا جدا عمرها ما هتخلص ولازم انت تتعب علشان توصل، مفيش حد عارف قدراتك غيرك نفسك وانت اكتر واحد قادر على مساعدتها.

نرجع للتقرير.. المرة دى هتكلم عن الرحلة المفاجأة اللى عملتها للمملكة المتحدة صيف 2016،

الحقيقة بريطانيا كانت خارج الخطة اللى عاملها لـ 2016 تماما وحتى لمدة كام سنة قدام حصل شوية متغيرات ولقيت إن فى فرصة للسفر لـ Uk لحضور مؤتمر مع أحد الاصدقاء، بدأت خطوات التحضير للسفر:

 

1- الفيزا

بالنسبة ليه فيزا uk كانت سهلة هو الأبليكاشن هتملاه ولما تشوف الأوراق المطلوبة هيقولك قدم الورق اللى شايفه مناسب، الدفع أونلاين تقريبا 135 دولار وبتحجز معاد بعدها على طول

ومفيش شهر وشهرين والكلام ده المعاد بيبقى بعد يومين بالكتير.

حضرت الورق العادى (كشف حساب وhr letter وحجوزات كام هوستيل فى كام مدينة وحجز طيران وهمى وقدمت) المكتب مش هتقعد فيه أكتر من 5 دقايق تتصور وخلاص. أنا مش عارف تقييم الفيزا دى على أساس إيه الصراحة بس أنا بنفسى مقدم لحد من غير كشف حساب وخد الفيزا!، الموضوع غامض بالنسبة ليه الصراحة 😀

خدت الفيزا وحجزت على نفس الطيارة اللى فيها صديقى اللى رايح المؤتمر وصلنا ليوم الطيارة الصبح أنا رايح المطار وهو الفيزا لسه مطلعتش 😀 خلاص رحت لوحدى كالعادة فى بلد عمرى ما كنت اتخيل انى هروحها، كل الموضوع انى مظبط مع كام واحد هناك من مدن كتير نتقابل أو أقعد عندهم، وحاجز تذاكر باصات كتير بين بلاد من قبل السفر بفترة (التذكرة كانت بجنيه استرلينى لحد 3)، استخدمتهم بقى أو لا مش هيضر:D

– لندن

مفيش حد هيروح UK ومش هيروح لندن، كان فكرتى عن لندن وبريطانيا عموما إنها بلد مملة كمعظم البلاد اللى رحتها فى أوروبا، مبانى قديمة زحمة فى كل مكان مفيش أي تنوع فى نمط الحياة، الجو الإنجليزى المغيم والرياح والمطر وحاجات كتير كانت فى خيالي عن البلد دى،

وصلت مطار هيثرو وحظى التعيس كانت لحظة وصول منتخب بريطانيا من أولمبياد ريو، ووقفت تقريبا فى طابور الأختام ساعتين 😀 خرجت من المطار الجو حر وكئيب، المترو مش مكيف، الطريق طويل وفى الآخر وصلت الهوستيل (فى الجنوب عند لندن بريدج) الساعة 12 نص بالليل.

أول أيامى فى لندن كان الاتفاق مع صديقى من couchsurfing إن هنلف جنوب لندن بالعجل الراجل مشكورا سلفنى عجلة وانطلقنا فى جولة لمدة 6 ساعات فى جنوب لندن، تحت شمس الصيف الحارقة ودرجة حرارة وصلت لـ 36 اليوم ده، تخيل يا مؤمن انت سايق عجلة فى عز الضهر:D

فكرتى عن لندن اتغيرت تماما، المدينة عصرية ومتنوعة مليانة ناس من كل لون وشكل، اختلاف رهيب فى نمط الحياة من البيوت الإنجليزية التقليدية للمبانى العالية والأبراج للمناطق السكنية اللى شبه عندنا حاجات أنا مكنتش مصدق إنى بشوفها فى لندن.

من المنطقة السكنية اللى كلها أفارقة انطلقنا لحديقة صغيرة للعجل وملعب نادى ميلول أشهر أندية الجنوب فى لندن لمنطقة كنارى وارف حيث البنوك وجنوب أكتر لمنطقة جرينيتش، وتعتبر مدينة ذات حكم مستقل، والعودة للشمال لمنطقة بريكلين، ودى حى إسلامى هندي وبنجلاديشي، وتقريبا مفيش حد هناك بيتكلم إنجليزي، مرورا بمنطقة المال والأعمال الرئيسية لندن بريدج

وسواقة العجل وسط ناطحات السحاب والزحمة الشديدة والرجوع لمنزل صديقى مرة أخرى، ريحت عنده شوية لأني كنت بموت فعلا من الحر والتعب 😀 ورجعت أكمل طريقى.

خدت جولة سريعة فى وسط لندن ويستمينستر وشوارع الشوبينج وهايد بارك والحاجات اللى ملهاش لزمة دي، ورجعت الهوستيل بدرى لأنى كنت حرفيا ميت من سواقة العجل والحر. اليومين بعد كده مش فى لندن بس أنا رجعت تانى فى جولة فى شمال لندن حيث حى توتنهام

والحى التركى ودول منطقة فقيرة أغلبيتها مسلمين وكان الاستعدادات لعيد الأضحى هناك والناس بتبيع أضاحي وفى حديقة حلوة جدا فى شمال لندن هادية وبعيدة عن الزحمة وأحلى من هايد بارك.

حضرت مبارة كرة قدم فى الدورى الانجليزى فى شمال لندن فى ملعب نادى توتنهام (بين توتنهام وليفربول)، اخترت مكان وسط جماهير توتنهام اللى بتشجع وحفظت الأغانى قبل ما أروح وطول الماتش تشجيع وتقريبا مقعدناش على الكراسى خالص.

بعد كده سيبت لندن ورجعت آخر يوم علشان الطيارة وكان الوجهة غرب لندن وأحياء فولهام وتشيلسي وكنينجستون ودول أغنى أحياء لندن ونشوف حياة الأغنياء هناك، وخدت جولة سريعة فى وسط لندن تانى روحت قصر باكينجهام وعديت أشوف هارودز ورجعت على بريكلين آكل أكل من بنجلاديش 😀

ملخص لندن هى مدينة عصرية جدا تعتمد على المهاجرين والعاملين من غير الإنجليز. المدينة غالية جدا جدا بس مميزة وفعلا تستحق انها تكون الوجهة الأولى للسياح فى العالم، بس فى رأيي اللى هيروح لندن علشان الشوبينج والمتاحف هيندم كتير جدا جدا.

لندن يعنى الاختلاف، يعنى الثقافات، يعنى الناس تروح يوم الحى الهندى ويوم التركى ويوم الأفريقيى وهكذا. يوم هتروح تشوف موظفين البنوك ورجال الأعمال فى لندن بريدج، وتشوف الفقرا فى بريكلين، والمسلمين فى توتنهام تشوف الأغنيا فى فولهام، بس الحاجة الوحيدة اللى كله أجمع علىها ان لندن مش هى المكان اللى تشوف فيها الثقافة الإنجليزية الحقيقة وحياة البريطانيين اللى معظمهم عايشين بعيد عن لندن، ولازم تكون عارف حد هناك لأن صعب جدا تعرف الحاجات دى لوحدك.

لندن برضه فيها أماكن سياحية ومتاحف كتير جدا جدا وأماكن شوبينج بس للى غاوى، وأنا شايف إن ممكن متحف التاريخ الطبيعى بس هو اللى ممكن يستاهل الزيارة غير كده لا.

المواصلات فى لندن سهلة بتشترى كارت اويستر أول ما توصل المطار وتشحنه واركب براحتك،

لو هتتحرك فى زون 1 و2 مش هتدفع أكتر من 6.5 استرلينى فى اليوم. ممكن تتحرك بالعجل هناك وقالولى ان أول نص ساعة فى إيجار عجل الشارع ببلاش، بس لو أول مرة هناك هيبقى صعب أنا كان معايا صاحبى هو اللى ممشينى بصراحة، غير ان عجل الشارع ده بحسه صعب سواقته والراجل كان مسلفنى عجلة بروفيشنال 😀

اسف الحلقة دى طويلة شوية بس ده لأن لندن مدينة كبيرة جدا جدا وفيها حاجات كتير وفى رأيي فعلا مدينة متتفوتش ولازم تحطها فى الخطة.